يمنيون للجبير: لسنا لاجئين وساهمنا ببناء السعودية

24/02/2018
استقبلت السعودية مليون لاجئ يمني ووفرت لهم وظائف هكذا عبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في كلمة ألقاها في العاصمة البلجيكية بروكسل كلمات فاجأت نشطاء يمنيين كثيرين فعبروا عن سخطهم منها وقالوا إنها منافية للواقع وسقوط للدبلوماسية السعودية وأكد النشطاء في تغريدة نشرت في حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي أن اليمنيين ليسوا لاجئين في السعودية وإنما موظفين وعمالا ساهموا في بناء المملكة وعمل فيها على مدى عقود ورأوا في تصريحات الجبير محاولة يائسة لتحسين صورة السعودية المشوهة أمام العالم بعد أن عمقتها الحرب المستمرة على اليمن كما أنها تتناقض مع الإجراءات الجديدة التي تقوم بها السلطات السعودية حاليا ضد العمالة والمتمثلة بالترحيل القسري لعشرات الآلاف من العمال بدعوى مخالفة أنظمة العمل تعيد تلك التصريحات إلى الأذهان الجدل القديم بشأن تعريف وضع اليمنيين في المملكة السعودية تصر على اعتبارهم لاجئين فيها دون أن تقدم إليهم أي مساعدات بينما تعتبرهم الحكومة اليمنية مغتربين وعمال يكدحون من أجل توفير لقمة العيش وأيا كانت التسميات فإن خيارات اليمنيين في السعودية غدت تبعث على القلق في ظل التضييق المستمر عليهم من قبل السلطات التي اتخذت أخيرا إجراءات تستهدف زيادة توطين الوظائف للسعوديين على حساب المقيمين وأضحت الحكومة اليمنية عاجزة حتى الآن عن استثناء عمال بلادها من الإجراءات السعودية ما دفع إلى تزايد القلق لدى اليمنيين العاملين في المملكة الذين تشكل تحويلاتهم المالية مصدر دخل لمئات الآلاف من الأسر في اليمن وينظر اليمنيون إلى الإجراءات السعودية الجديدة باعتبارها ضربة أخرى تهدد ملايين اليمنيين في الذين يعيشون أوضاعا صعبة في ظل الحصار المفروض على اليمن منذ ما قبل ثلاث سنوات