حركة الشباب تتبنى تفجيرين بمقديشو خلفا 38 قتيلا

24/02/2018
عشرات المواطنين تجمعوا بحثا عن ذويهم المفقودين أو لجمع ما تبقى من أشلاء من قتلوا جراء انفجار سيارة مفخخة قرب مقر الاستخبارات الصومالية في العاصمة مقديشو الحكومة التي حذرت من احتمال وقوع هجمات في العاصمة قالت إنها ستواصل جهودها للحد من الهجمات التي تشهدها مقديشو قتلوا أطفالا ونساء كانوا في الشارع القوات الأمنية اشتبكت مع المهاجمين حاولوا اقتحام نقطة تفتيش أيضا الأجهزة الأمنية نجحت في صد الهجوم وأؤكد هنا أن مثل هذه الهجمات لن تنال من عزيمتنا ونشدد الإجراءات للحيلولة دون وقوع انفجارات في العاصمة لكن ناشد المواطنين يشارك المعلومات مع الحكومة والأجهزة الأمنية ويبلغوا عن أي أمر مشبوه نقل عشرات من جرحى وقتلى الانفجارين والمواجهات إلى مستشفيات المدينة وفي باحات المستشفى مئات من أهالي الضحايا جاؤوا بحثا عن ذويهم قتلت ابنة أخي خرجت لزيارة بعض أقاربها فلما لم ترجع حتى ساعة متأخرة من الليل وسمعنا بوقوع الهجوم شككنا أنها ربما قتلت وفعلا هذا ما حدث تعرفنا على جثتها بصعوبة لأن جسدها احترق بالكامل لم تتأخر حركة الشباب المجاهدين في تبني الهجوم وقال متحدث باسمها إن مقاتليهم نفذوا العمليتين وتتزايد مخاوف المواطنين من استمرار التفجيرات التي دائما ما يكونون ضحاياها التحذيرات الحكومية من وقوع هجمات لم تحل دون وقوع هذه التفجيرات في عمق المناطق المحصنة في مقديشو وهي تثبت من جديد أن المعضلة الأمنية لا تزال الهاجس الأكبر في الصومال جامع نور الجزيرة