بشق الأنفس مجلس الأمن يمرر هدنة سوريا

24/02/2018
بشق الأنفس وبعد طول انتظار صوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع لصالح قرار الهدنة الإنسانية في سوريا تحقق ذلك بعد أكثر من تأجيل وساعات طويلة من الانتظار والمفاوضات الماراثونية لتفادي الفيتو الروسي أدخلت روسيا عدة تعديلات على مسودة مشروع القرار الذي تقدمت به السويد والكويت وينص القرار المعدل على مطالبة جميع الأطراف بوقف الأعمال القتالية دون تأخير والدعوة إلى السماح بدخول المساعدات الطبية ورفع الحصار عن جميع المناطق المأهولة بالسكان بما فيها الغوطة الشرقية بينما كانت الآلة السياسية تبحث عن قرار لإنقاذ ما يمكن إنقاذه كان النظام السوري يواصل دق الأحياء السكنية وحمورية وزملكا ودوما بالنابالم الحارق والقنابل العنقودية سبعة أيام من القصف الكثيف والمتواصل خلف أكثر من خمسمائة قتيل وفق بعض المصادر يقول الناجون إن الأعداد أكثر من ذلك لأن القصف لا يتوقف ولا هدوء يسمح بانتشال كل الجثث من تحت الأنقاض وجه أحد سكان الغوطة رسالة للأمم المتحدة عبر وكالة الصحافة الفرنسية لا نريد منكم طعاما ولا شرابا أوقفوا القتل فقط ثمة من يوقف قرارات مجلس الأمن بشأن سوريا حتى قبل أن ترى النور فعلتها روسيا إحدى عشرة مرة منذ اندلاع الحرب غير المسبوقة في هذا البلد وأحبطت كل محاولة لإدانة دمشق وجرائمه تعذر العثور على من يوقف القتل في سوريا بسبب حسابات سياسية داخلية وإقليمية غذت الحرب بدل إخمادها نار الغوطة الشرقية تحرق البشر والحجر ودون أي حرج يقول مندوب دمشق لدى الأمم المتحدة نعم سنفعل بالغوطة ما فعلناه بحلب وإذا كان مجرد قرار من أكبر منظمة دولية لحماية المدنيين من النزاعات قد تتطلب معارك دبلوماسية وضغوطا وأياما من الانتظار فماذا بقي بشرعية دولية لا تستطيع وقف محرقة يشاهدها العالم بالصوت والصورة يوميا هنا الغوطة الشرقية هنا الجحيم على الأرض عالم