هذا الصباح-التكايا مدارس القرآن التقليدية بالسودان

23/02/2018
ينتابكم إحساس مختلف وأن تدفع بقدميك إلى باحة المسجد وتتزاحم أمام عينيك تفاصيل المكان برفقة الطلاب الذين اجتمعوا على محبة الله أطفال يجوبون المكان تتساقط من بين أيديهم قطرات المياه استعدادا للصلاة وشيخ حافي ليتفقدوا الخلاوة ويرحب بالضيوف ودرويش حزم وسطه بشأنه ويداه تدوران بصاج العصيدة طلاب القرآن متداخلة تملأ المكان بالترتيل إنها بعض من تفاصيل المسيد هي إحدى مفردات المسيد أو الخلوة وفي المعنى العام هي عبارة عن دار يقدم فيها الطعام والمبيت مجانا والتكايا منتشرة بكثرة في عدد مقدر من مدن السودان ويقوم أصحاب التكية أو من ينوب عنهم لخدمة الناس في طبخ وتقديم الطعام وقد يقيم بعض الناس في التكية بصورة شبه دائمة