رسائل ترحيب طالبان بمشروع "تابي" للغاز

23/02/2018
حركة طالبان تفاجئ الجميع تصدر الحركة بيانا مباغتا على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد ترحب فيه بمشروع تابي لنقل الغاز من تركمانستان عبر الأراضي الأفغانية والباكستانية تقدم خدمات من دون شروط لحماية خط الغاز الحكومة الأفغانية رحبت ببيان طالبان اذا تيقنوا أننا على الطريق الصحيح وإذا أيدونا في تأمين المشاريع فهذا تطور مهم وبمثابة بشرى لأفغانستان وللمنطقة لطالبان حساباتها وأسبابها في دعم المشروع للتذكير فإن طالبان كانت أول من تفاوض مع تركمانستان قبل أكثر من عشرين عاما لتدشين المشروع ذاته لازالت طالبان وحتى اليوم تحظى بعلاقات جيدة مع تركمانستان وثمة صوت يعلو في أفغانستان بأن للحركة علاقات قوية بباكستان تتجنب طالبان مواجهة أي مشروع قد يحظى برضا وتشجيع من المواطنين الأفغان أسباب ربما تفسر بيان طالبان الذي صدر قبيل ساعات من تدشين تابي في ولاية هيرات غربي أفغانستان الجيران المتشاكسون في هيرات الأفغانية حضور إجباري فالبون كبير والخلاف على أشده اليوم ولاية هيرات ترسل رسائل الأمل للشعب الأفغاني وللمنطقة بأسرها أننا حلقة وصل بين شعوب المنطقة وليس الفصل بين باكستان وأفغانستان خلافات كثيرة أحدها اقتراب الأخيرة من الهند لنيودلهي الأخرى خلافات أكثر مع إسلام آباد على الحدود والمياه وكابل نفسها وحدها تركمانستان خارج دائرة الخلاف ووحدها المصالح تجمع الأضداد تريد تركمانستان أن تكسر عزلة فقدانها ممرا بحريا نرجو من جميع الدول المشاركة في المشروع أن يسعوا جاهدين لإكماله ونحن لن ندخر جهدا من قبلنا تأخر المشروع نحو عشرين عاما فباكستان ظلت تمانع عبور الخط من أراضيها لكنها وافقت لاحقا مشروع تابي كلف نحو خمسة عشر مليار دولار سينقل سنويا نحو 33 مليار متر مكعب لأفغانستان مليار متر مكعب منها ثمة تلاعب كبير من وراء ستار خلف مشروع تركمانستان تقف أميركا يبدو أنها رسالة إلى الروس اختارت تركمانستان طريقها إلى العالم بعيدا عن روسيا إنها الحرب الباردة تريد واشنطن أن تبقى اللاعب الأوحد هنا وتريد موسكو أن تبقي على دول آسيا الوسطى منطقة نفوذ لها غير بعيد يتعاظم التحدي الأمني فالغاز سيمر عبر أفغانستان الغارقة في الصراع لكن حركة طالبان فاجأت الجميع سنحمي المشروع حرصت الحركة على القول لطالبان حساباتها يشكل مشروع تابي بالون اختبار لنوايا طالبان ودول جوار افغانستان والقوى الكبرى اللعبة على أرضها وما إذا كانت تريد إحلال المصالح المشتركة بدل الصراع والفوضى تامر الصمادي الجزيرة