هذا الصباح- هل تتنفس بطريقة صحية سليمة؟

22/02/2018
حتى الطريقة المثلى للتنفس صنعت لها الثقافة الغربية أغاني توعي الناس صغارا وكبارا بالأضرار الصحية التي قد تفضي إليها العملية التنفسية الخاطئة عادة ما تختلف سرعة التنفس اختلافا لافتا حسب عمر الشخص إذ أنها أكبر بكثير عند الصغار السن مقارنة بتلك التي يتمتع بها البالغون وبلغة الأرقام عادة ما يتم نفس الشخص البالغ ما بين ثلاثمائة وخمسين إلى ثمانمائة مليون لتر من الهواء في مرة واحدة ومع ذلك فإن نحو مائة وخمسين ملي لتر تشغل المسالك التنفسية فقط ولا تصل إلى الرئتين الأخطر من كل هذا يتمثل في أن ثمة دراسات علمية تشي أن الأغلبية من الناس يتنفسون بشكل خاطئ وان اجسامهم وربما حتى مشاعرهم ومزاجهم العام قد يدفع ثمن ذلك غاليا وفي التفاصيل يقول الأطباء إن سوء التنفس يحرم الجسم من الاكسجن وقد يرفع ضغط الدم مما قد يزيد من مخاطر الإصابة بالسكتة والنوبات القلبية بل وقد يكرس الإحساس بالقلق والتوتر وحتى الاكتئاب باختصار معظم الناس قد لا يعرفون كيف يتنفسون بطريقة ترفع درجة التركيز الاكسجين في دمائهم وتطرح ثاني أكسيد الكربون منها بأقصى فعالية فهل التنفس السليم يتعين أن يكون من الصدر أم من البطن بشكل عام يؤكد الأطباء أهمية التنفس البطني العميق ويحذرون من التنفس الصدري السطحي السريع فعندما نتنفس من حجابنا الحاجز وبطوننا يكون بإمكاننا أن نزيد بشكل كبير من كمية الهواء وبالتالي الأكسجين الذي يدخل إلى رئتينا وكشفت دراسة في هذا الصدد أن الشخص الذي يتنفس عن طريق البطن بشكل جيد يمكنه أن يضاعف حجم الهواء المستنشق مع كل نفس بمقدار ضعفين أو ثلاثة إذا ما تدرب بجدية على هذا الأمر إجمالا هناك نصائح عادة ما يوصي بها الاطباء من أجل تنفس مثالي منها تنفس من الباطن لا من الصدر استنشق عبر أنفك ازفر عبر فمك دع الزفير يستغرق أربع أو خمس ثوان حافظ على استقامة ظهرك وعلى كتفيك في وضع مستوى خلال التنفس أخيرا لا ترتدي ثيابا ضيقة حول خسرك او بطنك إذ إن هذه النوعية من الثياب قد تعوق عملية التنفس البطني العميق