مولر يحقق بنشاطات صهر ترامب التجارية

22/02/2018
جريد كوشنر ليس فقط مستشارا رئاسيا مقربا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بل هو أيضا صهره وشريكه التجاري خلال الانتخابات الأميركية عام 2016 كان كوشنير وسيطا بين فريق ترمب وحكومات أجنبية لكن هذه الاتصالات هي ما أثارت انتباه المحقق الخاص روبت ملر الذي يجري تحقيقا موسعا في اتهامات لفريق ترمب تواطؤ محتمل مع روسيا ويبدو أن أحد خيوط هذا التحقيق بدأ يبحث في أنشطة ترمب التجارية بالإضافة إلى أنشطة شركائه ومن ضمنهم صهره كوشنر تسليط الضوء على كوشنر يأتي في إطار احتمال حدوث تضارب في مصالحه الخاصة مع تلك المتعلقة بمنصبه داخل البيت الأبيض فقد أورد موقع الأميركي أنه وفي فترة ليست ببعيدة عن الأزمة الخليجية حاولت شركته العقارية الحصول على تمويل نقدي بقيمة نصف مليار دولار لإتمام الصفقة تفاوض كوشنر ووالده تشافيز بشكل مباشر مع رجل أعمال قطري بمحاولة لإعادة تمويل مبنى يحمل رقم 666 في الجادة الخامسة في نيويورك بعد أن فقد كثيرا من قيمته بفعل الأزمة المالية العالمية وأكد الموقع أن المفاوضات بدأت قبل عامين واستمرت حتى أشهر قليلة قبل بدء الحصار على دولة قطر ونقل الموقع عن مصادر عدة قولها إن الصفقة فشلت رغم الضغوط السياسية التي مارسها كوشنر بسبب الشروط الصارمة التي فرضها الجانب القطري ويقول الموقع إن فشل الصفقة هو ما يفسر الموقف المتشدد لواشنطن إزاء قطر في الأزمة الخليجية وأكد ذي إنترسبت أن كوشنر لعب دورا رئيسيا خلف الكواليس في تصعيد الموقف الأميركي ضد قطر للضغط عليها وتأجيج الأزمة مع جيرانها وبالنظر إلى فشل الحصار ضد دولة قطر والتحركات الغريبة لخصومها الخليجيين فإن مصادر مطلعة ذكرت للموقع أن ترامب نح صهره جانبا إلى حد كبير ويضيف الموقع أن البيت الأبيض وبعدما حرض على حصار قطر بدا الآن يصطف إلى جانبها بعد أن أضحت اتهامات دول الحصار لها بدعم الإرهاب مثار سخرية بشكل واضح في واشنطن