هذا الصباح- عشاق التمور على موعد معها بالدوحة

21/02/2018
حب عربي متنام للتمر منذ الصغر وشغف كبير به وبأنواعه المختلفة مهرجان سوق التمور الموسمي في العاصمة القطرية الدوحة فرصة متجددة لاستعراض تعلق العرب بهذه الثمار طيبة المذاق رغم اختلاف العادات الغذائية وتعدد خيارات المستهلكين بحكم تطور الحياة العصرية أنواع مختلفة من التمور جمعت من دول عدة تعرضها 85 شركة محلية وأجنبية متخصصة في مجال إنتاج وتوريد وتوزيع التمور هذه أول مهرجان دولي بمشاركة 85 شركة منها شركات خارج قطر ومن أبرز الشركات المشاركة من دولة الكويت ودولة عمان لله الحمد توفر جميع البضائع للمقيمين والقطريين بأسعار بكمية كبيرة كمية الشراء من أول يوم كبيرة تختلف أنواع التمور من حيث الحجم والعناصر الغذائية وظروف الزراعة وهي عوامل تساهم بشكل رئيسي في تحديد سعر المنتج النهائي صراحة لما شفت المهرجان شيء هائل عجيب المنتج الوطني والمنتجات الأسواق العربية أيضا المشاركين التمور أنواع وأشكال الطعم كل طعم عن طعم أنا ما كنت أتوقع إني أشوف هذا العدد أو الكم الهائل من انواع التمور تحتوي التمور على نسبة عالية من السكريات التي قد تزيد عن 72 في المائة من وزنها الجار لذلك فهي غنية بالطاقة والبروتينات والدهون وكميات كبيرة من الأملاح المعدنية بالإضافة إلى كونها أحد مظاهر إكرام الضيف مصحوبا بالقهوة في المنطقة العربية فرصة جميلة إنها تعتبر عادات وتقاليد انك تكرم الضيفب التمور وهذا شيء أساسي في المجالس في البيوت ولذلك تتواجد جميع انوع التمور أسعار تناسب الجميع وتمور متنوعة يقدمها هذا المهرجان ترضي جميع الأذواق كل ذلك بأساليب عرض تسر الناظرين المهرجان يهدف أيضا إلى توعية الجمهور بأهمية وفوائد التمور المتعددة وتحفيز المجتمع على الحفاظ على عادة تناول التمر والرطب وإتاحة الفرصة للجمهور لمعرفة المزيد عن أنواعه المختلفة كما يعمل المهرجان على تحفيز المنافسة بين المزارعين وشركة الإنتاج من خلال العمل على إقامة مثل هذه الفعاليات بشكل دوري يلخص هذا المهرجان قصة التمر على موائد العرب وطقوسه التي نادرا ما تتغير فالقهوة العربية رفيقته تارة واللبن والحليب تارة أخرى حتى أطباق الحلويات التي تتفنن النساء في صنعها من التمر لها نصيب أيضا مهرجان يلقى إقبالا لافتا يعكس ما للتمر من فوائد صحية وتجارية عديدة انس وهب الجزيرة الدوحة