قطاع غزة.. بلغ السيل الزبى

21/02/2018
أمارات الانهيار بدت في ثنايا بيان رئيس بلدية غزة وهو يعلن حالة الطوارئ في القطاع المحاصر وكأن مليوني نزيل بسجن القطاع المكتظ في حاجة للمزيد نعلن عن حالة الطوارئ في كافة مدن وبلدات قطاع غزة بما يشمل تقليص كافة الخدمات الأساسية المقدمة لسكان بنسبة بالمائة خمسين في المائة وذلك لتجنب انهيارها بشكل كامل وإغلاق بحر قطاع غزة بالكامل حيث سيتم ضخ مياه الصرف الصحي بدون معالجة نحو البحر هي بشائر الانهيار المأساوي الكامل والمتوقع منذ فترة والذي حذرت منه قبل ساعات الأمم المتحدة هي ثمار مرة للحصار المستمر منذ أحد عشر عاما والذي أضيفت إليه منذ عام إجراءات اعتبرت عقابية من حكومة الوفاق الفلسطينية كان يفترض برأي الغزيين أن تتوقف بعد توقيع المصالحة وهو ما لم يحدث قرار إغلاق البحر بسبب إلقاء النفايات غير المعالجة فيه بمثابة إكمال دائرة الخنق على عنق القطاع وسكانه إرهاصات انفجار المأساة الإنسانية في قطاع غزة ليست وليدة اليوم قبل أسبوع حذرت وزارة الصحة في القطاع من انهيار المنظومة الصحية جراء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة عن العمل ولا تخفى أزمة الكهرباء في هذه المساحة المختنقة من الأرض ولا تتوقف انعكاساتها القاتلة على القطاع الصحي طوال سنوات الحصار معاناة السكان تتفاقم على وقع تصاعد معدلات البطالة إلى قرابة خمسين بالمائة فضلا عن أزمات الرواتب التي أدت لعدة إضرابات احتجاجا على ترك الحياة تنهار بالكامل في غزة وعلى معبر رفح جانب متجدد من المأساة يتراكم الآلاف بالأسابيع انتظارا للعبور طلبا للعلاج أو التعليم كل الحالات حرجة ورغم قرار السلطات المصرية فتح المعبر جزئيا من الجانبين من الأربعاء وحتى السبت إلا أن الأهالي يرون أن الفتح العابر لا ينقذ حالات الانتظار الحرجة فضلا عن أن قرار فتح الأخير يوم التاسع من فبراير الجاري لم يدم سويعات حتى أغلق مجددا بسبب عمليات سيناء في تلك السويعات عبر وفد حماس الرفيع برئاسة هنية إثر دعوة مفاجئة من القاهرة قيل حينها إن الوضع الإنساني بالقطاع وملف المصالحة على رأس أولويات الزيارة التي طالت حتى الآن دون أن يتحسن أي من الملفين بل انضم للوفد الحمساوي وفد آخر وسط ستار من الغموض الكثيف وانقطاع كامل للتصريحات عن تطورات الزيارة قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن المخابرات المصرية تضغط بشدة على حماس للتقدم في المصالحة والتنازل الكامل عن سيطرتها على قطاع غزة إزاء هذا تثور الشكوك حول صفقة القرن وما إذا كانت حاضرة على طاولة المباحثات الحمساوية المصرية شواهد متزامنة يراها مراقبون مؤيدة لهذه الشكوك لا يعتقد هؤلاء أن تنطلق عملية سيناء بمجرد الصدفة في نفس يوم سفر وفد حماس للقاهرة بالتوازي مع تفاقم الأزمة الإنسانية داخل القطاع خلال سنوات الحصار الإحدى عشرة شن الاحتلال الإسرائيلي ثلاث حروب مدمرة على غزة تركت بنيتها التحتية منهارة تماما ومن لم يمت في تلك الحروب بقي أسير حصار بات واقعا كرسه مر السنين وتراجعت كثيرا مطالبات رفعه بالكامل وكأنه أمر حتمي لا انتهاك جسيم لحق الحياة