جهود حكومية لترويج السيارات الكهربائية بكندا

21/02/2018
قد لا يبدو هذا المعرض مختلفا وقد تبدو السيارات فيه كغيرها من السيارات الحديثة لكنها لا تضر بالبيئة وتعتمد على الكهرباء بالكامل هدف هذا المركز هو تعريف المستهلك بالفوائد الاقتصادية والبيئية عند اقتناء سيارة كهربائية إنه اتفاق جيد لأننا سنستخدم طاقة نظيفة كالكهرباء وقودا لمواصلاتنا وسنقلل من انبعاث الكربون في الهواء ومن الأموال التي ستصرف من جيوبنا سنوفر نحو ألفي دولار في العام تعمل هذه السيارات بمحرك كهربائي وتستخدم بطارية ليثيوم كالتي تركب في الهواتف الذكية والحواسيب ويمكن شحن هذه المركبات في المنزل باستخدام مكبس كهربائي أو بالذهاب إلى محطة الشحن أما زمن الشحن فيختلف باختلاف نوع المركبة فالسوبر شارج مثلا يستغرق نصف ساعة لشحن البطارية بنسبة 80 في المائة تكفي لبضعة أيام قيادة السيارة الكهربائية مريحة وهادئة وهي ذات أداء عال وسريعة أيضا أعجب روس بهذه السيارة وسلاسة قيادتها فقد قدم طلب شراء وينتظر سيارته الجديدة بفارغ الصبر انها سيارات رائعة وهذا هو مستقبل التكنولوجيا وأشعر أن المحركات التي تعمل بحرق الوقود ستندثر مثل الديناصورات البنزين لن يكون وقود المستقبل شهد عام 2017 نمو المبيعات بنسبة 56 في المائة لكن العدد الإجمالي للسيارات في كندا لم يزد على 40 ألفا يسعى هذا المركز لتثقيف الناس حول جدوى استخدام السيارات الكهربائية وأهميتها في مواجهة تغير المناخ والحفاظ على البيئة ويقول القائمون على هذا المركز أن تكلفة تشغيل وصيانة هذه المركبات ستكون أرخص من السيارات التي تعمل بالوقود عمر آل صالح الجزيرة تورونتو