الغوطة الشرقية.. حصار ودمار

21/02/2018
تشكل مدن دوما وعربين وسقبا وحمورية وزملكا وحرستا ومنطقة المرج إضافة لعشرات القرى والبلدات ما يعرف بغوطة دمشق الشرقية وتتصل جغرافيا كما ترون مباشرة بالعاصمة دمشق تمتد مساحة الغوطة على نحو مائة كيلو متر مربع تقريبا سكانها الآن يقدر عددهم بنحو أربعمائة ألف مدني بينما كان عددهم يتجاوز مليونا ونصف مليون قبل عام 2011 قوات النظام السوري ومنذ عام 2013 فرضت حصارا على الغوطة من كل الجهات وركزت أهدافها على مناطق وجود المعارضة المسلحة وبالتالي عزلتها عن الاتصال بأي مناطق أخرى تسيطر عليها المعارضة المسلحة في طوق العاصمة او المحافظات الأخرى لكن لماذا تستهدف قوات النظام وروسيا الغوطة الشرقية الجواب هو التحكم والسيطرة على هذه المنطقة المهمة لكونها قريبة من العاصمة ومطار دمشق الدولي ومواقع عسكرية مهمة جدا تابعة له كمطار مرج السلطان وإدارة المركبات النظام السوري يسعى من وراء هذا التحرك العسكري إلى تأمين هذه المواقع واستعادة أخرى داخل الغوطة الشرقية كانت المعارضة المسلحة قد سيطرت عليها في الأعوام الماضية منذ وقوعها تحت الحصار شن النظام السوري على الغوطة الشرقية أكثر من حملة عسكرية واستهدفها بالقصف وتحديدا من هنا من جبل قاسيون حيث يتمركز بعض من أهم قوات النظام قرب القصر الجمهوري ومنذ عام 2013 شيدت مدنها وبلداتها هجمات عنيفة متكررة كان أبرزها الهجوم بالسلاح الكيميائي الذي راح ضحيته أكثر من ألف وثلاثمائة قتيل جميعهم من المدنيين إضافة لهجمات جوية وحملات عسكرية أخرى أوقعت آلاف القتلى وتسببت في دمار كبير