ما هي أسباب التقارب التركي الأردني؟

20/02/2018
المسؤولون الأتراك يتقاطرون إلى عمان تباعا رئيس هيئة الأركان التركية الفريق أول خلوص عكار في القصر الملكي وجد قائد الجيش التركي في عمان هدفا لتعزيز التعاون العسكري والتحالف ضمن إقليم ملتهب وكان سبقه رئيس هيئة الأركان الأردنية الفريق محمود فريحات في زيارة مماثلة قبل خمسة أشهر ان الأردن يذهب إلى أن يعد سلة خياراته الإستراتيجية إحنا ما نقلش اطلع من ملف حلفائك الرئيسيين سوى واشنطن او الرياض لكن في خيارات أخرى لاسيما الأتراك وباعتقادي أن الرسالة تحمل دلالات كبيرة خاصة في موضوع القدس والوصاية الهاشمية ومشروع ترمب القادم سبق خلوصي إلى المملكة بيوم وزير خارجية مولود أوغلو وحظي باستقبال يليق بالأشقاء ومن المنتظر أن يأتي في وقت قريب كل من رئيس الوزراء التركي وبعده الرئيس رجب طيب أردوغان القدس كما يبدو من تصريحات وتسريبات الطرفين هي بوابة التفاهم الثنائي بينهما ثمة تناغم تكشفه الدبلوماسية النشطة بين أنقرة وعمان ويأتي في أعقاب التباينات والاختلافات التي جرت منذ ثلاثة أشهر بين عمان والحلف الثلاثي الرياض أبو ظبي والقاهرة لاسيما بعد قرار الرئيس ترمب نقل السفارة هناك تفاهم تام بين البلدين بشأن القدس خاصة بعد القرار الخاطئ للولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس التقارب المتسارع بين الأردنيين والأتراك يهدف في بعض جوانبه إلى تحقيق تفاهمات أولية حيال أي خطوات أميركية مرتقبة بخصوص الملف الفلسطيني الجدوى ليست سياسية أو عسكرية وحسب بل تلامس البعد الاقتصادي إذ بدأت تركيا بزيادة رحلات الطيران إلى عمان لتعزيز السياحة المتبادلة كما أنها تعيد النظر في اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين الجانبين وتتطلع أنقرة في وقت قريب إلى استخدام ميناء العقبة كمركز إقليمي لدخول الصادرات التركية إلى مختلف الأسواق خاصة إلى أفريقيا