تطبيع تدريجي للعلاقات الاقتصادية بين بغداد وأربيل

02/02/2018
تدريجيا تعود العلاقة الاقتصادية بين بغداد وأربيل إلى طبيعتها بعد قطيعة سياسية استمرت منذ استفتاء إقليم كردستان في أيلول سبتمبر رفع الحظر عن بنوك الإقليم مكنها من المشاركة في مزاد بيع الدولار بإشراف من البنك المركزي في بلد تزيد نسبة اعتماده على الاستيراد إلى 95 بالمئة رفع الحظر عن بنوك الإقليم ساعدنا كثيرا فلو استمر الأمر سيرتفع سعر الدولار في أسواق الإقليم بشكل لافت وستكون الخسارة على كاهل المواطن العادي غلق المنافذ الحدودية التي تقع خارج سيطرة السلطة الاتحادية بنوك إقليم كردستان العراق ستكون تحت رقابة البنك المركزي الملزم بتقديم تقارير شهرية فالعراق الذي يوجد فيه 70 مصرفا محليا وأجنبيا لم تحول إلى فروعها في إقليم كردستان عملات أجنبية منذ تشرين الثاني نوفمبر وهو ما اعتبره خبراء في الاقتصاد قرارا سياسيا لم يكن هنالك منطق اقتصادي لدى مجلس النواب بقدر ما كانت انفعالات سياسية وردود الأفعال لمواقف سياسية فقط وكانت الحكومة العراقية قد فرضت قيودا على اقتصاد الإقليم عقب الاستفتاء بينها حظر الرحلات الجوية الدولية وإغلاق معابر حدودية بهذه الخطوة تحاول بغداد إنهاء خلافاتها مع أربيل قبيل مؤتمر المانحين في الكويت الشهر المقبل ليجني العراق أكبر قدر ممكن من المساعدات المالية ناصر شديد الجزيرة أربيل