هذا الصباح-مزارع النعام في كينيا

19/02/2018
يعتقد أن النعام عرف قبل 40 مليون سنة طائر بري كاد أن ينقرض لولا تربيته وترويضه لمزارع تربية النعام في كينيا مستقبل مشرق مع ذلك لم يغامر كثير من المزارعين في هذا المشروع بسبب لوائح وقوانين الحياة البرية التي يجب معرفتها قبل البدء من يريد الخوض في تربية النعام عليه أن يضع في الحسبان أنه مشروع طويل الأجل ولا يمكن الحصول على الأرباح منه في فترة قصيرة وربما سينتظر خمس سنوات قبل الحصول على مردود اقتصادي لتحقيق النجاح في مزارع تربية النعام قبل كل شيء أنت بحاجة إلى أرض بمساحة تقدر بنصف فدان لكل 50 نعامة إذن سيكون حجم المزرعة بحسب عدد النعام الذي تود تربيته هناك عدة وجوه للربح من تربية هذا الطائر في مقدمتها جلودها الثمينة التي ربما تشكل ثمانين في المئة من الأرباح ثم تأتي لحومها وبيضها وريشها والدهون المستخرجة منها التي تدخل في صناعة المواد التجميلية في تربية النعام هناك العديد من التحديات على سبيل المثال إذا أخطأت في تنظيم درجة الحرارة في حاضنات البيض فإنه سيفسد وفي بعض الأحيان نواجه تفشي الأمراض المعدية بعض أصحاب هذه المزارع يفتحون أبوابها للسياح من أجل التعرف على هذا الطائر الودود يرغب الزوار في ركوب النعام لكن أصحاب المزارع لا يشجعون على هذا التصرف كنت محظوظا بما يكفي لتذوق بيض النعام إنه لذيذ جدا طعمه مثل بيض الدجاج مع زيادة في نسبة الملوحة يقسم النعام إلى ثلاث سلالات أحمر رقبة وأزرق الرقبة وأخيرا أسود الرقبة التي تتجه معظم الدول إلى تربيته بسبب لون ريشه المميز وطبعه الهادئ