عـاجـل: جمعية المصارف في لبنان تعلن استمرار إغلاق المصارف في جميع أنحاء البلاد يوم غد السبت

نتنياهو: اتفاقية الغاز مع مصر يوم عيد لإسرائيل

19/02/2018
عيد في إسرائيل هكذا وصفت اتفاقية ضخمة أعلن تفاصيلها في الساعات الأخيرة لتصدير النفط الطبيعية من إسرائيل لمصر بقيمة 15 مليار دولار تستمر الاتفاقية عشر سنوات فيها للجانب المصري 64 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي بنشوة عارمة زف رئيس الحكومة الإسرائيلية الخبر لمواطنيه أرحب بهذه الاتفاقية التاريخية التي أعلن عنها توا بشأن تصدير الغاز الإسرائيلي لمصر هذه الاتفاقية ستدخل المليارات لخزينة الدولة هذا يوم عيد الترجيحات المعلنة سيضخ الغاز الإسرائيلي في ذات أنابيب شركة غاز شرق المتوسط التي كان الغاز المصري يصدر من خلالها لإسرائيل في عهد مبارك بأسعار تفضيلية أثارت جدلا كبيرا آنذاك حتى توقف تصدير عقب ثورة يناير تنقلب الآية الآن ويتبادل المصدر والمستورد المواقع لتغدو إسرائيل هي المصدر بعد أن بدأت استخراج الغاز من حقل تمار وليفتان في السنوات الأخيرة وحول ملكية إسرائيل للحقلين يثور جدل يرجع إلى اختلافات حادة بين دول شرق المتوسط في ترسيم حدود المناطق الاقتصادية الخالصة لكل دولة يرقد شرق المتوسط على بحيرة غاز طبيعي قدرت احتياطاتها عام 2010 بنحو 122 تريليون قدم مكعبة منذ ذلك الحين والصراع حولها لم يهدأ نظمت اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار عام 73 ترسيم المناطق الاقتصادية الخالصة للدول لكن النزاعات الحدودية بين جيران حوض المتوسط فضلا عن كون إسرائيل دولة احتلال بلا حدود مرسمة بشكل قاطع عوامل أنتجت واقعا هلاميا لعبت فيه المحاور السياسية والمكايدات دورا كبيرا يتهم باحثون مختصون دولة إسرائيل بالسطو على حقل تمار من لبنان إلا أن القاهرة لم تحفل بتلك الشكوك وبدأت تستورد من غازه وفق الاتفاقية الأخيرة لكن هل تحتاج مصر فعلا لاستيراد الغاز وزير البترول المصري قال خلال افتتاح حقل ظهر قبل أسابيع إن الحقل سيحقق لمصر الاكتفاء الذاتي وفي هذا الاتجاه ذهب خبراء في شؤون النفط رجحوا أن مصر لن تستورد الغاز الإسرائيلي وفق الاتفاقية الأخيرة إلا لتعيد تسويقه لدول العالم وهو ما أكده مصدر حكومي مصري رفض ذكر اسمه لوكالة رويترز مشيرا إلى كون شركات خاصة تستورد الغاز الإسرائيلي لتوفير احتياجاتها فضلا عن إزالته وإعادة تصديره وسواء على القاهرة أكانت مستوردا مباشرا أم مجرد مسوق للغاز الإسرائيلي المشوب باتهامات السطو على حقوق عربية فإن صدى لاتفاقية في تل أبيب كان مبتهجا بشكل لافت للغاية حتى اعتبرها وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز الكبرى منذ توقيع معاهدات السلام في الشرق الأوسط