أوكسفام تقر بتهديد شهود الإثبات بتحقيقات الانتهاكات الجنسية

19/02/2018
مدير منظمة أوكسفام السابق رولاند هرمن في هاييتي بالسماح باستقدام بائعات هوى في مقر إقامتي المنظمة خلال مهمة إغاثة بعد زلزال 2011 تكون المنظمة كشفت ولأول مرة مضمون تحقيقها الداخلي بشأن اتهامات لعاملين لديها بارتكاب مخالفات جنسية وبخيانة الأمانة التقرير ذكر أن ثلاثة من موظفي هددوا شهود الإثبات في القضية وأن سبعة موظفين منهم استقالوا أو أقيل بعضهم بسبب مخالفات سلوكية جنسية أو بارتكابهم عمليات احتيال وترهيب أما المفارقة التي تثير القلق فهي أنهم عادوا وتولوا مهام إنسانية لصالح جمعيات خيرية أخرى هارمن الذي كان على رأس إدارة عمليات أوكسفام في هاييتي عام 2010 نفى ارتكابه شخصيا مخالفات بدفع مال مقابل ممارسة الجنس مع بائعات هوى أو مع قاصرات قائلا إنه استقال لأنه فشل بفرض رقابة كافية على الموظفين لضغوط دولية مورست على أوكسفام بشأن تعاملها مع التحقيقات التي قالت إنها تريد أن تكون شفافة قدر الإمكان لتقديمها إلى حكومة هاييتي معتذرة عن الأخطاء ليس هذا وحسب فقد أعلنت عن خطة للقضاء على سوء السلوك بما فيها إنشاء فريق متخصص للحماية وخط سري للإبلاغ عن أي انتهاكات رئيس هاييتي كان صرح أن الاعتداءات الجنسية التي ارتكبها موظفون في عكس ما هي إلا قليل من كثير ودعا لإجراء التحقيقات في عملي ومنظمات إغاثة أخرى جاءت في بلاده بعد الزلزال ولكن هل هذا التقرير سيساعد أوكسفام على تلميع صورتها الأخلاقية المهتزة سيما وأن دولا عدة بريطانيا والاتحاد الأوروبي تراجع تمويل هذه المؤسسة الخيرية التي من المفترض أن يأتي عاملها لإغاثة ضحايا نكبات لا أن يحولوهم إلى ضحايا استغلال