هجوم كاسح لنتنياهو على إيران

18/02/2018
بارد أكثر مما يجب طقس ميونخ وثمة من جاء ليشعلها النيران نتنياهو يهاجم طهران بشكل كاسح وغير مسبوق ربما يقول إن تل أبيب قد تتحرك ضد إيران مباشرة وليس ضد وكلائها وحسب إذا لزم الأمر يحضر معه خارطة للمنطقة التي يقول إن طهران تحاول الهيمنة عليها بأسرها وهذا ما يقول إنه لن يسمح به تغيرت المعادلات بحسب الرجل ولم يعد بعض العرب عدو لإسرائيل على الإطلاق بل أصبحوا حلفاءها وبسخرية لافتة والتحدي الواضح يوجه نتنياهو كلامه لوزير الخارجية الإيراني جواد ظريف لا تختبروا عزمنا سرعان ما يرد ظريف هذا سيرك هزلي لا يستحق ردا ولكن أين يمكن أن ترد إيران على تصعيد نتنياهو عمليا إذا ترفعت عن الرد على مستوى الكلام وهل تهيئ المنطقة لما هو أكبر من الاشتباك الكلامي بين نتنياهو ظريف ثمة اشتباك حدث في العاشر من هذا الشهر قالت تل أبيب إنها أسقطت طائرة إيرانية مسيرة آنذاك وبثت هذه الصور كما أعلنت أنها قصفت مواقع للوجود الإيراني في سوريا وثمة ما اعترفت به إسرائيل أيضا وهو أن إحدى طائراتها الحربية المتطورة جدا من طراز اف 16 أسقطت وكعادته حذر نتنياهو الجميع مجددا من اختبار صبر تل أبيب مستشار ترمب للأمن القومي سبق لنتنياهو إلى ميونيخ حيث وجه لإيران تحذيرا يشبه تحذيرات نتنياهو وكذلك فعل وزير الخارجية السعودي ما يعني أن ثمة تناغما وما يشبه الحملة المشتركة ضد طهران ما يوصف بمحور إيران في المنطقة له ترتيباته أيضا هنا يحتفل حزب الله اللبناني على الحدود وأمام أعين الجنود الإسرائيليين فإسقاط الطائرة الإسرائيلية بالنسبة لهذا المحور تغيير شبه جذري لقواعد الاشتباك وفي رأي ظريف وبلغته فقد انهار بهذا الحدث ما يعرف باستعصاء إسرائيل على القهر عمليا تمتلك طهران آلاف الصواريخ التي يمكن أن تصل بسهولة بالغة إلى العمق الإسرائيلي سواء من جنوب لبنان أو حتى من الأراضي الإيرانية وهي موجودة وبقوة على الأرض في سوريا ولبنان والعراق وهي قادرة على إيذاء تل أبيب في حال نشبت مواجهة مباشرة بينهما وهو سيناريو يستبعده الكثيرون فالتصعيد أيا كان لن يصل إلى درجة الحرب بين طهران وتل أبيب وسيظل أكثر من مواجهة كلامية وأقل من حرب حقيقية وشاملة فما يعتقد أن ضغط إسرائيل وأميركا على إيران هدفه دفعها للتراجع للمواجهة بل إن البعض يرى أن أقصى ما تستطيع إسرائيل فعله هو استهداف محدود لحزب الله ووفق هؤلاء فإن بناء جدار على الحدود مع لبنان قد يؤدي إلى توتر من الصعب ضبطها لو تعدى الإسرائيليون على ما تقول بيروت إنهم مياهها الإقليمية وثرواتها داخل البحر الأبيض المتوسط هذا فقط ما يمكن أن يدفع حزب الله إلى الواجهة وبالتالي إلى الاشتباك أو إلى احتمال حدوثه سوى ذلك وفقا للبعض مجرد بضاعة تهدف لابتزاز دول في الإقليم لتوثيق علاقاتها أكثر بتل أبيب ربما للانضواء تحت مظلتها الأمنية بذريعة أن العدو إيران فتوحدوا