كوريا الشمالية وسوريا والسعودية بقائمة أسوأ دول الاستبداد

18/02/2018
أكثر من نصف بلدان العالم شهدت تراجعا في آخر تحديث لمؤشري الديمقراطية في العالم الذي تصدره وحدة الاستخبارات الاقتصادية في مجموعة الإيكونومست البريطانية يعتمد التقرير في تصنيفه على قياس خمسة مؤشرات هي التعددية والانتخابات أداء الحكومة المشاركة السياسية ثقافة الديمقراطية والحريات المدنية يستخدم التقرير لتوضيح حال الدول 4 تصنيفات بين الاستبداد والديمقراطية الكاملة وتسعة ألوان الأخضر الداكن في الأعلى طبعا إلى الأحمر القاني في الأسفل وعلى مؤشرين من صفر إلى عشرة خمسة في المئة فقط من سكان العالم يعيشون في ديمقراطية كاملة بينما يعيش ثلثهم تقريبا في ظل أنظمة استبدادية طبعا مع ملاحظة حصة الصين الكبيرة في هذه الخانة النرويج على رأس قائمة من 19 دولة حصلت على تصنيف الديمقراطية الكاملة 14 منها في أوروبا الغربية ومعها كندا أستراليا نيوزيلندا والأورغواي الولايات المتحدة خرجت من هذه القائمة في العامين الأخيرين إلى قائمة ديمقراطية متصدعة وفي هذه القائمة أيضا فرنسا وإيطاليا الهند وفي الشرق الأوسط إسرائيل وتونس هي الدولة العربية الوحيدة في هذه القائمة في أسوأ الأنظمة استبدادية ما تزال كوريا الشمالية في ذيل القائمة تليها مباشرة سوريا وفي هذا اللون الأحمر القاني هناك دولة عربية أخرى هي المملكة العربية السعودية طبعا مع ملاحظة أن الصومال لم تتم دراسته في الدول العربية أيضا سجل المغرب ارتفاعا العام الماضي بينما تراجع لبنان مقارنة بالعام 2016 مصر التي كانت قد غادرت خانة الأنظمة الاستبدادية لعام يتيم عام 2012 عادت إليها وما تزال فيها منذ انقلاب السيسي عام 2013 في الخليج العربي والسعودية كما أسلفنا في ذيل القائمة الكويت حافظت على موقعها بثلاث نقاط بينما تراجعت الإمارات والبحرين وحققت قطر تقدما طفيفا خلال العام حالة الديمقراطية في تركيا سجلت تراجعا خلال العام الماضي لكنها ما زالت خارج قائمة الأنظمة الاستبدادية أما إيران فبقيت ضمن هذه القائمة رغم تسجيلها تقدما عن العام الماضي