ترمب ينتقد تعامل "أف بي آي" مع هجوم فلوريدا

18/02/2018
مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي في مرمى استهداف الرئيس دونالد ترمب فهو يرى أن انشغال المكتب في محاولة إثبات التواطؤ مع حملة ترمب الانتخابية جعله يغفل العديد من التحذيرات المرسلة إليه من مطلق النار في مدرسة فلوريدا هكذا ربط ترمب بين الحدثين المنفصلين في تغريدة على تويتر واصفا الأمر بغير المقبول استغل ترمب لصالحه إذا اعترافا أقر به مكتب التحقيقات الفيدرالي بتلقيه معلومات عن مطلق النار خلال الشهر الماضي وعدم متابعتها اعتراف دفع حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت وهو الجمهوري المؤيد ترمب إلى دعوة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي لتقديم استقالته وبينما كان ترمب منشغلا بتوجيه سهامه ضد واجه الرئيس سيلا من الانتقادات والاتهامات بدعمه جمعية السلاح الأميركية وعدم اتخاذه قرارات لتشديد قوانين حيازة السلاح 30 مليون دولار إذا قسمناها على عدد ضحايا إطلاق النار في الولايات المتحدة خلال شهر او نصف الشهر من العام الحالي فقط يصبح المبلغ خمسة ألاف وثمانمائة دولار هل هذه هي قيمة أولئك الناس بالنسبة لك يا ترمب إذا لم تفعل شيئا لمنع تكرار ما حدث فإن عدد الضحايا سيكون ارتفاع وقيمتهم في انخفاض وسنصبح بلا قيمة لكل سياسي يتلقى تبرعات من جمع السلاح الأميركية أقول عار عليكم انتقادات حادة جاءت خلال مظاهرات احتجاجية عمت شوارع مدينة فورت لودرديل شارك فيها طلاب من مختلف المدارس وآخرون ممن نجوا من حادث إطلاق النار المميت في مدرسة مارشيلو دوغلاس على يد طالب سابق لم يتجاوز عمره 20 عاما يقول هؤلاء إن الاضطراب العقلي الذي نسب إلى منفذ الهجوم ليس مبررا لما قام به فلو لم يكن بحوزته سلاح ناري لما تمكن من قتل هذا العدد الكبير من الناس ومع تكرار هذه الحوادث هل ستتحرك الإدارة الأميركية باتجاه تشديد فعلي لقوانين حيازة السلاح في البلاد مع الإشارة إلى أن العام الماضي سجل مقتل أكثر من خمسة عشر ألف شخص في إطلاق نار بالولايات المتحدة