الاحتلال يقتل فلسطينيا دهسا ويطالب عائلته بالتعويض

18/02/2018
من جديد يفتح الاحتلال جرح هذه الأم وأسرتها التي فقدت ابنها البكر قبل نحو عامين ونصف في قرية كفر مالك القريبة من رام الله قتل الاحتلال عبد الله غنيمات دهسا وجاء اليوم يطالب عائلته بتعويضات عن الأضرار التي لحقت بسيارة الجيب العسكرية التي دهسته فتسأل أمه من يعوض الجرح النازف في قلبها كان عبد الله حينها قد بلغ 21 عاما وخمسة أشهر وعشرة أيام يقول والده الذي يحتفظ في ذاكرته بتفاصيل صعبة في ذاك اليوم لاحق جيب عسكري ابنه العائد إلى بيته فدهسه وانقلب عليه وظل فوقه ساعات حتى تم رفعه عن جثة الشهيد فلم تتعرف عائلته عليه طلبنا تعقيب الجيش فجاء جوابه أنه قرر رفع الدعوى ضد الشاب بزعم أنه ألقى زجاجة حارقة على الجيب العسكري تسببت في انقلابه حقوقيون رأوا في القضية سابقة يطالب فيها القاتل بتعويض من المقتول لا يوجد هناك أساس قانوني لا يوجد هناك مشروعية لا يوجد هناك أي شيء فحتى منطقيا الوضع الطبيعي أن تعوض الأسرة على القتل الذي تم للشاب ولا يحرف الأمر باتجاه تعويضات على الجانب العسكري لكنه منطق الاحتلال وحده الذي بات فيه حتى القضاء متطوعا لخدمة منظومته الأمنية والسياسية ليست قضية تعويض يقول الفلسطينيون بل هو انتقام من عائلات الشهداء الذين يعتبرون أبطالا إذ يخشى الاحتلال وأن يتحول كل منهم إلى رمز فيتفننوا في فرض العقوبات على عائلاتهم سياسة لم تنجح يوما أن تكون رادعا للفلسطينيين شيرين أبو عاقلة الجزيرة من قرية كفر مالك شمال شرق رام الله