مزارع الدجاج تعود لمقديشو بعد غياب 20 عاما

17/02/2018
منذ الصباح الباكر في مقديشو يتقاسم هؤلاء العمال في مزرعة الصومال لتربية الدجاج أدوارهم لبدء ومن جديد أول المهام إطعام الدجاج وتوفير الماء له بينما يعكف الأطباء البيطريون على إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من صحة وسلامة الدجاج تستوعب المزرعة خمسة وعشرين ألفا من الدجاج ويعمل فيها نحو مائة شخص هدفنا الاستغناء عن استيراد لحوم الدجاج والبيض وحققنا بعض النجاحات لكن الاعتماد على الاستيراد لا يزال قائما من أهم العقبات التي تواجهنا قلة الكوادر الطبية المتخصصة والظروف الأمنية تنتج المزرعة بطاقتها الحالية عشرين ألف بيضة يوميا تلبي نحو ثمانين في المئة من الطلب المحلي غير أن إنتاج اللحوم ما زال ضعيفا إذ تعتمد على الاستيراد بما يصل إلى ثمانين بالمئة أيضا ومع انتشار المطاعم الصغيرة وتغير النظرة الصوماليين إلى لحوم الدجاج أصبح الإقبال عليها كبيرا فقد وجدت دجاج طريقه إلى موائدهم إلى جانب لحوم المواشي التي تشتهر لديهم ومع تزايد هذا الإقبال يرى أصحاب المطاعم أن تجارة الدجاج أصبحت رائجة سواء بإنتاجه أو بيعه في المطاعم مع تحسن الوضع الأمني دخلت أفكار تجارية جديدة وتطور فهم الناس للحياة يزداد إقبالهم على الوجبات السريعة وتناول الدجاج الذي يشهد في هذه الفترة رواجا كبيرا المشكلة هي أن شركاتنا المحلية ليست مؤهلة لسد احتياجات السوق بالكامل هذه المزارع هي الخطوة الأولى نحو الاستغناء الإنتاجية في الصومال لكنها تعاني من مشاكل لوجستية وخبراتيا هذا فضلا عن تأثيرات العولمة التي دائما ما تضعف الإنتاج المحلي جامع نور الجزيرة مقديشو