اتهام 13 روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية

17/02/2018
بدأت التحقيقات التي يقودها روبرت مولر في عبور الحدود فللمرة الأولى توجه وزارة العدل الأميركية اتهامات لثلاثة عشر شخصية ثلاثة كيانات روسية لضلوعها في تقويض النظام السياسي والانتخابي الأميركي المتهمون شنوا ما أطلق عليه بحرب معلومات ضد الولايات المتحدة بهدف معلن وهو نشر حالة من عدم اليقين تجاه المرشحين والنظام السياسي بصفة عامة لائحة الاتهامات تشمل انتحال هوية شخصيات أميركية واستخدام المال السياسي ومنصات التواصل الاجتماعي بشكل غير قانوني بهدف تأجيج الخلاف السياسي الأميركي بعد الانتخابات قام المتهمون بتنظيم تجمعات دعما للرئيس المنتخب بينما قاموا بشكل متزامن بتنظيم تجمعات للتظاهر ضد انتخابه مثلا قاموا بتنظيم تجمع دعما لترمب وتجمع آخر معارض له في نفس اليوم بنيويورك لائحة الاتهام كشفت أيضا عن تواصل مع حملة ترمب الانتخابية لكن من دون معرفة أي من أعضائها لنوايا الروس الحقيقية وفق مكتب المحقق الخاص الرئيس ترمب أن يشعر بالقلق الشديد بعد هذه الاتهامات لأنها تتناقض بشكل مباشر مع ما كان يصرح به مرارا وتكرارا لكن التدخل الروسي أصبح واضحا ومن بين الكيانات الروسية وكالة أبحاث الإنترنت ومقرها سان بطرسبرغ والتي يعتقد أنها استهدفت ملايين الأميركيين عبر بث أخبار ودعايات تحريضية كما تضم لائحة اتهام مواطنين روسا سافروا إلى الولايات المتحدة من أجل التأثير فيما يسمى بالولايات المتأرجحة رغم هذه الاتهامات التي يقول المراقبون إنها تؤكد بشكل جلي حجم التدخل الروسي فإن وزارة العدل الأميركية نفت أن يكون ما وصف بالمخطط الروسي قد نجح في التأثير على نتائج الانتخابات التي أدت لفوزه برئاسة محمد الأحمد الجزيرة من أمام مقر وزارة العدل الأميركية بواشنطن