صواريخ سورية عبرت فوق تل أبيب وسقطت بالمتوسط

16/02/2018
ما الذي حدث حقيقة في سماء إسرائيل فجر العاشر من شباط فبراير ما هو مؤكد حتى الآن أن مقاتلة إسرائيلية من طراز أسقطت بصاروخ أطلقته مضادات أرضية سورية والحقيقة أن الجزء الأكثر إثارة من الرواية لم يحكى بعد أسبوع من الحادثة التي فتحت التكهنات على نذر حرب في المنطقة تزيح الرقابة العسكرية في الجيش الإسرائيلي ستار السرية عن أجزاء من تحقيقاتها صاروخا من طراز الروسية الصنع أطلقتها المدافعات الأرضية السورية باتجاه سرب من الطائرات الإسرائيلية داخل العمق السوري لضرب أهداف قالت تل أبيب إنها مواقع عسكرية إيرانية يكشف التحقيق أن الصواريخ السورية وأثناء مطاردتها للمقاتلات اخترقت الأجواء الإسرائيلية وصولا إلى تل أبيب وإن أجزاء منه سقطت في البحر المتوسط بعد انفجارها الدفاعات الأرضية السورية لم تصب المقاتلة الإسرائيلية مباشرة بل يرجح التحقيقات أن أحد الصواريخ التي أطلقتها منظومة انفجرت بالقرب من المقاتلة الإسرائيلية ما حدث خللا أدى إلى سقوطها وبالحديث عن طبيعة هذا الخلل يحمل الجيش الإسرائيلي طاقم الطائرة جزءا كبيرا من المسؤولية من وجهة نظر العسكريين في تل أبيب فإن الطائرة إف الحديثة لا ينبغي أن تتعرض لصاروخ روسي قديم الصنع والتقنية ويكشف عن خلل لكن ليس فنيا من ذلك حسابات خاطئة اقترفها الطيران أفقدت هما القدرة على المناورة في الجو لتفادي الدفاعات الأرضية السورية كذلك سوء تقدير كثافة وقدرات هذه الدفاعات وإخفاقهما في تفعيل الأجهزة التي تحمي الطائرة في اللحظات الحاسمة بالنسبة لقادة الجيش الإسرائيلي فإن هذه التحليلات تبقى جزءا من الحقيقة الأصلية وهي أن المقاتلة سقطت بسبب اعتراضها بصاروخ سوري