رئيس الوزراء الإثيوبي يستقيل

16/02/2018
فجأة ترجل رئيس الوزراء الأثيوبي هايلي مريام رجل التوافق السياسي كما يصفه مراقبون استقال بمحض إرادته عن رئاسة الحكومة ورئاسة الحزب الحاكم وذلك تماشيا مع الإصلاحات السياسية التي تشهدها إثيوبيا ولكي يكونوا جزءا من الحل لضمان استمرار البلاد في مسار الإصلاحات والتحول الديمقراطي بحسب تعبيره بناءا على المسؤولية الملقاة على عاتق وبرغبة خالصة تقدم بالاستقالة من رئاسة الوزراء ورئاسة الحزب الحاكم وآمل أن يقبل المكتب التنفيذي للحزب والبرلمان الإثيوبي هذه الاستقالة التي اسعى من خلالها أن نكون جزءا من الحل وأن نساهم في إحلال سلام دائم وتعزيز المشاركة السياسية والديمقراطية لم تكن الاستقالة بعيدة عن الاحتجاجات التي شهدتها إثيوبيا خلال الفترة الماضية لاسيما في إقليم أرومية حسبما قال خبراء أكدوا أن خطوة رئيس الوزراء الإثيوبي قد تكون رسالة مفادها استياءه من هذه الأحداث التي أسفرت عن خسائر في الأرواح والممتلكات رغم بدل الحكومة جهدها في تنفيذ الإصلاحات السياسية الاستقالة هي رسالة احتجاج على المحتجين الذين ظلوا يحتجون لمدة عامين كاملين رغم أن الحكومة تنفذ ومازالت تنفذ إصلاحات سياسية استقالة هايلي مريام لن تكون نهاية المطاف حيث تنتظره إجراءات تبدأ بموافقة اللجنة المركزية للائتلاف الحاكم على طلبه فضلا عن ترشيح شخصية تخلفه تتوافق عليها الأحزاب الأربعة المكونة للائتلاف وصولا إلى تصديق البرلمان الإثيوبي على هذه الإجراءات وحتى ذلك الحين قد تطرأ أحداث تغير مسار الاستقالة أيا كانت أسباب هذه الاستقالة فهي تعد أول استقالة رئيس وزراء في تاريخ إثيوبيا القديمة والحديثة فضلا عن أنها رسالة عميقة إلى قادة أفريقيا كافة لكي تيجوا الوسائل الديمقراطية وتداول السلطة سلميا حسن رزاق الجزيرة