النيابة تكيل الاتهامات لأبو الفتوح وأمنستي تندد باعتقاله

16/02/2018

كالت النيابة العامة في مصر لعبد المنعم أبو الفتوح المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب مصر القوية اتهامات بالجملة فقد اتهم بقيادة جماعة إرهابية ونشر أخبار داخل البلاد وخارجها من شأنها إثارة البلبلة وإحداث الفتن أما وزارة الداخلية فقد وصفته في بيان بأنه قيادي في تنظيم الإخوان المسلمين وبأنه تواصل مع التنظيم الدولي للإخوان والعناصر إخواني الهاربة لتنفيذ مخطط يستهدف إثارة البلبلة وعدم الاستقرار في البلاد بالتوازي مع قيام مجموعات مسلحة بأعمال تخريبية لخلق حالة من الفوضى تمكنها من العودة لتصدر المشهد السياسي وأضاف البيان أن أبو الفتوح عقد عدد من اللقاءات السرية في الخارج لتنفيذ ذلك المخطط المشبوه وتحديد آليات التحرك في الأوساط السياسية والطلابية أثناء الانتخابات الرئاسية المرتقبة إنها إذن اتهامات بالجملة برئيس حزب مصري معترف به يمارس العمل السياسي في واضحة النهار ويبدو أن النظام المصري عزم في الوقت الحالي استعدادا للانتخابات الرئاسية على استخدام وآلته القمعية إلى أقصى حد لإسكات كل صوت يمكن أن يعكر صفو أجواء هذه الانتخابات لكن الخط التصاعدي في الإجراءات التي يتخذها النظام بدأ يثير قلقا داخليا ودوليا فقد وصفت منظمة العفو الدولية اعتقال أبو الفتوح بالتعسفي وقالت إنه ضربة لما تبقى من حق المصريين في المشاركة في الحياة العامة أما حركة الشباب السادس من أبريل المصرية فقالت إن اعتقال أبو الفتوح هو اغتيال للحركة الحزبية والسياسية في مصر وإعلان من النظام عن معاداة كل أنواع العمل السياسي والحزبي داخل مصر حزب مصر القوية المعني الأول بالتصعيد الأخير للنظام المصري أعلن في بيان تعليق جميع أنشطته ومشاركاته السياسية في البلاد عقب اعتقال رئيسه ونائبه وربط حزب قرار تعليق أنشطته بتصاعد أجواء بوتشيو والاستبداد وقمع المعارضين السلميين من جانب النظام الحاكم في مصر على حد وصف البيان وقال الحزب أن حملات الكراهية التي يشنها النظام وإعلامه أغلقت كل أبواب الممارسة الديمقراطية وتداول السلطة في مصر