الجيش المصري يخلي قرية "قوز أبو رعد" برفح

16/02/2018
على امتداد البصر هنا في جنوب رفح وغربها تمتد مساحة قصف الجيش المصري العنيف في أكثر من موقع في المنطقة تبين هذه الصور الحصرية التي حصلت عليها الجزيرة من شمال سيناء جانبا من الحملة العسكرية الشاملة سيناء 2018 التي يشنها الجيش المصري حاليا والتي أعلن أن هدفها القضاء على الإرهاب في شمال سيناء ووسطها والصحراء الغربية ومناطق في دلتا مصر ومجابهة ما سمي بالجرائم ذات التأثير على الأمن والاستقرار الداخلي يقول الجيش بعد نحو أسبوع من انطلاق الحملة إنه قام بعمليات تفتيش دقيق وذهب واسعة في عدد من القرى والمدن بشمال سيناء ووسطها وأن مدفعيته قصفت ثمانية وستين هدفا في مناطق اختباء المستهدفين وأماكن تخزين أسلحتهم وذخائرهم وأنه ألقى القبض على 224 ممن سماهم بالعناصر الإجرامية والمطلوبين جنائيا والمشتبه بهم وعثر بحوزة بعضهم على أسلحة وذخائر تبين الصور الدمار الذي أصاب مناطق واسعة إما استهدفتها العمليات العسكرية أو شهدت تجريف أراض زراعية وكأنما المراد هو القضاء على مختلف أسباب العيش فيها وقطع طريق العودة على من كانوا فيها وفعلا هاجرت سكان مناطق استقرارهم ونزح بعضهم سيرا على الأقدام غربا بحثا عن أمان أو ربما عن مقام جديد ولا حيلة لهم في إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة يقتضي منهم التعاون الوثيق مع الحملة وقواتها التي توصف بأنها تعمل لإنفاذ القانون ومجابهة الإرهاب واقتلاع جذوره ولا حديث من أي زاوية علنا على الأقل عن مناطق أو ملاذات آمنة لقاطني المناطق المستهدفة من المدنيين من الصعب بعيدا عن البيانات الرسمية الجزم في المشهد الكامل ميدانيا وعسكريا منذ انطلاق هذه الحملات العسكرية المعروفة بسيناء 2018 بينما تقول مصادر إن الحملة أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن خمسة عشر من ضباط القوات المسلحة وجنودها