هذا الصباح-زقاق.. فرقة مسرحية لبنانية لخدمة المجتمع

15/02/2018
بحماسة يصل هاشم إلى عمله حتى في يوم العطلة الرسمية فهذا هو اليوم الوحيد المتاح لتلك العاملات المنزليات للمشاركة في التدريبات بدأت فرقة زقاق عملها في المسرح العلاجي والاجتماعي عقب حرب تموز عام 2006 حتى يومنا هذا من قاعة صغيرة أوجدت الفرقة فضاء واسعا للفن فن يصل إلى مختلف طبقات المجتمع بلغة سهلة ومواضيع ذات مضامين اجتماعية وسياسية مختلفة لعل هذا ما يفسر انفتاح الفرقة على مجتمعات مختلفة بعضها محافظ حيث قدمت عروضا راعت خصوصيات المكان وفتحت الباب لتفاعل واسع من قبل الجمهور استطاعت في الزقاق من خلال خيارها المسرحي الاستمرار والعمل بالاستقلال دون سعي لربح مادي وحصدت جوائز عالمية عدة آخرها جائزة مؤسسة جاك شيراك من أجل سلام العام الماضي بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت