الجيش الحر يسيطر على قرى جديدة بعفرين

15/02/2018
تقدم جديد يحرزه الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي على حساب وحدات حماية الشعب الكردية بسيطرته على قرى تتوزع على ثلاثة محاور هي جنديرس وراجو والشيخ حديد وفتح الطريق الواصلة بين المحورين الأخيرين عند الحدود السورية التركية غرب مدينة عفرين الرواية الرسمية لوحدات حماية الشعب الكردية قالت إن مناطق في محيط عفرين تعرضت لقصف تركي مكثف كما شهدت مناطق التماس اشتباكات عنيفة مع الجيشين الحر والتركي ولكن قواتها تمكنت من تدمير عربات لهما خلال هذه المعارك كما بثت مواقع إعلامية لهذه الوحدات صورا لما قالت إنها مظاهرات لمدنيين في مناطق سيطرتها خرجت احتجاجا على الهجوم الذي تتعرض له تلك المناطق هذه التطورات في سير المعارك في عفرين جاءت بالتزامن مع تصريحات لوزيري الدفاع التركي والأميركي في معرض اجتماع لوزراء دفاع الدول المنضوية في حلف الناتو أميركا تقف مع تركيا مخاوفها الأمنية المشروعة وكما تعلمون هم على مقربة تماما من سوريا حيث تعم الفوضى هناك بما تشكله من مخاطر مستمرة ولا يتعلق الأمر بتركيا وحدها في هذه الحالة بل ترون الاضطراب السائد في الأردن ولبنان والعراق أيضا لكن ما يجمعه حلف الناتو تبعثره حسابات التحالفات في سوريا غضب أنقرة يزداد يوما بعد يوم باستمرار ما تراه دعما أميركيا غير محدود بالسلاح والمال لخصم أنقرة اللدود في سوريا وحدات حماية الشعب الكردية المصنفة لديها بأنها امتداد لحزب العمال الكردستاني المدرج في تركيا ودول أخرى على قائمة الإرهاب كل هذا يفتح الباب على أسئلة كثيرة لما استطاعوا أن زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تلرسون لأنقرة في هذا الوقت من نقاط على الحروف في علاقات البلدين التي تبدو حتى الآن في أسوأ حالاتها