هذا الصباح- تحويل الأحجار لحلي ومجوهرات

12/02/2018
انا إسحاق جواهري في السبعين من عمري وأعمل في هذا المجال منذ أربعة عشر عاما انطلاقا من عملي السابق في مجال النحت أحب الأحجار بحد ذاتها أكانت مصنوعة يدويا أو بشكلها الطبيعي إذا أعجبني حجر ما اقتنيته لأني أتخيل بشكل تلقائي ماذا يمكن أن أصنع به أحيانا يمكن للحجر الخام أن يرشدك بنفسه إلى الشكل الذي يجب أن يكون عليه وأحيانا أخرى أبدأ العمل وأعرف النتيجة مسبقا والقطعة التي ستخرج من بين يدي كجواهري أصنع العديد من القطع السلاسل الإقراض لكن أكثر ما أحب العمل عليه هي الخواتم وتحديدا الخواتم النسائية اعمل بواسطة الأحجار العادية والثمينة ولا فرق عندي بين أنواع الأحجار يمكن لأي حجر أن ينال اهتمامي كما في أحيان أعمل على الأحجار الأحفورية أقوم أولا بتلقيم الحجر وتعديله ليلاءم الشكل والحجم المطلوب ثم أعمل على الجانب الخارجي أو إطار الحجر ومن بعدها أقوم بتحديد خطوات العمل على الخاتم بحسب كل حجر وهي تقنية تلقائية لا يمكن أن أشرحها لكن بإمكاني تنفيذها تقوم بتصميم القطاع بنفسي ولا انسخ أي قطعة وأعجز حتى عن نسخ القطع التي انفذها أحب القطاع سافرت إلى العديد من الأماكن لكن لم أر منتجات بهذه الجودة اكانت تحمل أحجارا ثمينة أو من دون أحجار تجميعها تحمل ذوقا رفيعا ومخيلة فنية خاصة أعجبتني التصاميم وتعرفت عليه شبكات التواصل معي كنت أبحث عن مصممين مجوهرات واطلعت على منتجاته لاحقا وأقول إن جودة تصاميمه وإبداعه سحراني