قطع الأشجار يهدد البيئة بكردستان العراق

12/02/2018
شتاء القرى الحدودية قاس والقرويين بحاجة إلى الوقود للتدفئة ولا تهمهم الوسيلة أحمد معلم في قرية سريه في قضاء العمادية بمحافظة دهوك أحرق فيما مضى من فصل الشتاء الحالي عربتين من هذه الأخشاب قطعها بنفسه في الصيف الآن يحتاج غيرها لكنه يشتريها هذه المرة ويجلبها إلى بيته ليتمكن من قضاء ما تبقى من الشتاء مع تفشي الظاهرة باتت غابات كردستان مهددة بالزوال رغم قوانين منع قطع الأشجار والإجراءات التي تتخذها السلطات منطقتنا جبلية أحيانا تسقط الثلوج فتنقطع الطرق حتى لا تكفيني عربتان من الحطب في الشتاء من الضروري التنسيق مع مدير ناحية في ديرديوك ودائرة البيئة والشرطة وذلك لمساعدة القرويين المحتاجين لقطع بعض من هذه الأشجار التي لا يضر قطعها بالبيئة في ضوء هذه الظروف ترى دائرة البيئة في محافظة دهوك نفسها عاجزة عن حماية بيئة كردستان وتقول إن ثمانية وعشرين في المئة من مساحة محافظة دهوك كانت خضراء قبل سنوات وبدلا من أن تزداد هذه النسبة انخفضت إلى 20 في المئة للأسف وصل الأمر لبعض الناس في الاتجار بهذا العمل بعضهم أصبحوا تجارا كبارا في المنطقة عن طريق قطع وبيع وشراء الأشجار وهذا ما أدى إلى تغيير طبيعة المنطقة عندما تعجز السلطات عن توفير الوقود لسكان هذه المناطق في الشتاء ولا يساعدهم الوضع الاقتصادي على شرائه لارتفاع أسعار المتاح منه يلجئون إلى قطع أشجار لتصبح البيئة ضحية حسابات الإنسان أحمد الزاويتي الجزيرة زاويته دهوك