ترمب: المستوطنات تعقّد عملية السلام

12/02/2018
بلهجة ظاهرها النقد وباطنها اللين تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب لصحيفة إسرائيل اليوم وهي إحدى صحف اليمين الإسرائيلي ومقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال ترامب إن المستوطنات الإسرائيلية تعقد من عملية السلام مع الفلسطينيين وإن على إسرائيل أن تهتم وتحذر من هذه القضية خلال حديثه للصحيفة الإسرائيلية اتهم ترمب الفلسطينيين بعدم الرغبة في تحقيق السلام كما أشار إلى أنه ليس على يقين من أن إسرائيل ترغب في السلام ولكن يجب على الطرفين تقديم تنازلات صعبة من أجل الوصول إلى اتفاق كان ترمب حازما بتهديده للفلسطينيين بوقف المساعدات في حال لم يعودوا إلى طاولة المفاوضات ومشككا في إمكانية التفاوض في الوقت الحالي بين الجانبين كما أنه لم يطالب صراحة بوقف الاستيطان كما فعل سلفه أوباما إنما اكتفى بتوجيه الانتقاد بينما لم يعط تصورا واضحا بشأن خطته لعملية السلام مكتفيا بقوله سنرى ما سيحدث أما في موضوع القدس فقد أشار الرئيس الأميركي إلى أن قراره اعتبار المدينة عاصمة لإسرائيل كان الأهم خلال عامه الأول على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض وأن هذا القرار كان وفاءا لتعهده في حملته الانتخابية تاركا ترسيم حدود المدينة للفلسطينيين والإسرائيليين وهو قرار جوبه برفض شديد من قبل السلطة الفلسطينية وصل إلى حد رفض الرئيس محمود عباس قبول الولايات المتحدة وسيطا في عملية السلام في الشرق الأوسط الرئيس الأميركي تحدث بصراحة عن مستقبل العلاقات بين دول الخليج بما فيها السعودية وإسرائيل واعتبر أنها أصبحت أفضل بكثير من السابق معربا عن اعتقاده بأن هذه الدول تقبلت قراره بشأن القدس رغم أنها صوتت لصالح إدانة قراره في الجمعية العامة للأمم المتحدة اللافت أيضا في المقابلة التي أجريت قبل إسقاط الطائرة الإسرائيلية في سوريا ان ترمب أشار إلى كل من سوريا وإيران وحزب الله وقال إنه نجح بتحييد طهران من غير أن يضرب أمثلة لذلك