هذا الصباح-كيف تصبح صاحب مشروع ناجح؟

11/02/2018
هل بدت تشعر بالضجر من وظيفتك هل بات الاستيقاظ صباحا والخروج لممارسة عملك يشكل عبئا على أعصابك هل لديك شغف يتآكل وتريد مزاولته يوميا إن أجابت بنعم على هذه الأسئلة الثلاثة فهذا يعني أنك أصبحت جاهزا للانطلاق في عملك الخاص فماذا يلزمك أولا الخصال الشخصية ليس كل من يمتلك فكرة عمل ناجحة قادر على جعلها حقيقة منتجه ولذلك يجب أن تمتلك بعض الميزات الأساسية في شخصيتك لنأخذ الصلابة مثلا فهي من الصفات الهامة جدا لأنك مرشح للفشل عدة مرات قبل إطلاق مشروعك وقد يتعين عليك البدء من الصفر اكثر من مرة لكن المرونة في المقابل المطلوبة أيضا لأنه سيتعين عليك أن تتأقلم مع المتغيرات التي يفرضها عليك الممولين أو السوق وقد تتعرض فكرتك الأصلية للتعديل اضف إلى ذلك بعد الرؤية والثقة بالنفس والشقف وصنع القرار والقدرة على العمل ضمن فريق ثانيا اطرح على نفسك الأسئلة المناسبة عندما تجهيز لديك فكرة العمل يجب أن تطورها في مفهوم واضح لذلك اسأل نفسك عن الفائدة التي يقدمها منتجك للناس وإذا كان يسد حاجة لديهم أيضا عن سوق منتجك وعن المنافسة التي ستواجهها أبحاث على المواد الأولية لصناعتك وافهم حركة سعرها وما يتحكم به ثم افهم القوانين التي تضبط التصنيع وما إذا كانت شركات التأمين تقوم بتغطية نشاطك ضمن فئاتها ثالثا كتابة خطة العمل وهي أهم مراحل البدء بتأسيس عملك لأنها ستكون خارطة الطريق لك ومادة ضرورية للمستثمرين المحتملين ويجب أن تشمل التالي بيان مهمة لإيضاح الهدف من إنشاء الشركة ثم ملخص شركاتك وإدارتها وعرض المنتج أو الخدمة المقدمة وتحديد شريحة العملاء المستهدفين أخيرا إن الانطلاق بعملك الخاص يعني ساعات عمل لا تنتهي وعليك التضحية بجزء من حياتك الاجتماعية والعائلية لذلك أنت بحاجة لدعم العائلة وتفهمها ماليا ستكون آخر من يتقاضى أجرا لذا يجب أن تكون معتمدا على موارد بديلة أنا شخصيا أنصحك بالانطلاق لأنهم يقولون إننا لا نندم سوى على الأشياء التي لم نقم بها