إسقاط طائرة واجتماع أمني إسرائيلي.. رسائل حذرة

10/02/2018
حدث استثنائي في يوم استثنائي لم تشهده الجبهة السورية الإسرائيلية منذ عقود المضادات السورية تصيب طائرة حربية إسرائيلية من نوع إف 16 وتسقطها شمال إسرائيل بدأت الأحداث منذ ساعات الصباح عندما دخلت طائرة استطلاع بدون طيار إيرانية الصنع الأجواء الإسرائيلية منطلقة من مطار قرب مدينة تدمر السورية وفق رواية الجيش الإسرائيلي إسقاط الطائرة الحربية الإسرائيلية أصاب هيبة القيادتين العسكرية والسياسية الإسرائيليتين اللتين لم تتوقع هذا الهجوم بعد عقود من الاكتفاء السوري بالتهديدات اللفظية وتحسبا لأي تطورات توقفت حركة الملاحة لفترة في مطار بن غوريون وطلبت بلدية حيفا فتح الملاجئ تحسبا لأي طارئ في موازاة ذلك قامت طائرات إسرائيلية بغارات على اثني عشر هدفا داخل العمق السوري بما فيها أهداف إيرانية يعني حسب التقديرات وحسب التصريحات الإسرائيلية وحسب الإدانة والاعتراض الإسرائيلي الداخلي على تسرع نتنياهو وعلى مطالبته بأن يحتوي الموضوع وعلى مطالبة الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بأن يضغط سياسيا لاستيعاب واحتواء الموضوع أنا بتقديري الأمور تتجه نحو التهدئة وليس التصعيد وكان المجلس الأمني الوزاري الإسرائيلي المصغر قد عقد اجتماعا عاجلا بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في حين بقيت الرسائل السياسية حذرة رغم توجيه أصابع الاتهام إلى إيران بانتظار رد الفعل الروسي بعثت إسرائيل رسائل دبلوماسية كلا من أميركا وروسيا وقالت إنها لا تسعى إلى التصعيد في حين يتخوف المجتمع الإسرائيلي من اندلاع حرب لا أحد يعرف متى وكيف ستنتهي جيفارا البديري الجزيرة