هذا الصباح- لوحات نووية في معرض بنيويورك

01/02/2018
عنوان معرض فني جديد يستعد هذا الفنان التشكيلي الأميركي لتنظيمه في أبريل نيسان المقبل بمدينة نيويورك ورغم أن اسم المعرض يبدو كغيره لدى كثير من الفنانين من أبناء جيله فإن محتواه مختلف تماما عن السائد فقد اختار إريك لوبرس تي أن يرسم بريشته مواقع إجراء اختبارات الأسلحة النووية في بلاده ويأمل من خلال التجربة التغلب على خوفهم من الأسلحة النووية من خلال النظر إليها بعيون الفنان معظم لوحاتي بما فيها هذه اللوحة خلفي من ولاية نيفادا التي يوجد بها موقع ضخما للاختبارات التي تحتوي على أكثر من ألف فوهة انفجار وما كان يثير اندهاشه وأن أعدادا قليلة من الناس بمن فيهم كانوا يدركون وجود ذلك الموقع ومقدار حجمه ورغم أن الأسلحة النووية باتفاق الجميع تشكل تهديدا للوجود الإنساني هذا الفنان يرى أنه يمكن إبراز جوانب قد تكون غير مرئية الأمر الذي يدفعه برسم هذه الصورة بريشته ويتوقع هذا الفنان إقبالا كبيرا على معرضه الذي يقدم لوحات في مجال ربما لم يدخل