الاحتلال يقرر هدم مدرسة شرقي القدس

01/02/2018
بالعلم والصمود يتسلح أكثر من ثلاثين طالبا وطالبة من تجمع المنطار البدوي شرقي مدينة القدس المحتلة لمواجهة قرار الاحتلال الإسرائيلي القاضي بهدم المدرسة الوحيدة في التجمع دون وجه حق إسرائيل كما عودتنا دائما أنها تنكر حق الشعب الفلسطيني من أبسط حقوقه وتم رفض ما قدم لها من أوراق وإثباتات بأحقية هذا التجمع بإنشاء هذه المدرسة وصدر قرار الهدم يقول الفلسطينيون إنه قرار إسرائيلي جائر يهدف إلى القضاء على أحلام وطفولتي هؤلاء الطلبة البريئة و ليزيد من معاناة سكان التجمع المتواصلة منذ أكثر من ستة عقود من الزمن وذلك من خلال محاولات الاحتلال الإسرائيلي ترحيلهم وكسر شوكة ثباتهم على هذه الأرض لإنجاح مخططاتها التوسعية في المستوطنات المجاورة للتجمع وقد حذرت مؤسسات دولية تضم المجلس النرويجي للاجئين وجمعية إنقاذ الطفل ومنظمة العمل ضد الجوع حذرت من تداعيات القرار الإسرائيلي بهدم المدرسة الممولة من الاتحاد الأوروبي وطالبت بوقف قرارات الهدم أو وقف البناء في أكثر من 60 مؤسسة تعليمية في المناطق الفلسطينية المصنفة بيجيم لما تمثله تلك القرارات من انتهاك للقانون الدولي الإنساني ولحق الفلسطينيين في التعليم والحياة الكريمة مدارس التجمعات البدوية وملاحقة طلبتها وحرمانهم من حقهم في التعليم يمثل جانبا من سياسة الاحتلال لتقويض التنمية في هذه التجمعات وتحطيم صمودها في وجه مشاريع الاستيطان الإسرائيلي سمير أبو شمالة الجزيرة من تجمع المنطار البدوي شرقي القدس المحتلة بفلسطين