اختناق نساء بغاز الكلور جراء قصف النظام مدينة دوما

01/02/2018
خطر هذه الصواريخ التي تسقط على الغوطة الشرقية بمجرد انفجارها اختلاط دخان هذه الصواريخ بهواء الغوطة الشرقية يعني استنشاق الأهالي غاز الكلور السام والمحرم دوليا عشرات من المدنيين اختنقوا غالبيتهم أطفال ونساء في قصف مدن وبلدات الغوطة المحاصرة بصواريخ تحمل رؤوسها المتفجرة غازات سامة واستنادا إلى المعارضة السورية المسلحة فإن النظام استهدف حي الملعب في مدينة دوما بثلاثة صواريخ تحتوي على غاز الكلور السام ويتحدث الأهالي هنا عن استهدافات متكررة من قبل النظام فهذه هي المرة الثالثة التي تتعرض فيها الغوطة الشرقية لقصف بغازات سامة من قبل قوات النظام منذ مطلع العام الجاري القصف بالغازات السامة صاحبه قصف بالمدفعية أسفر عن قتلى وجرحى جميعهم مدنيون اعتداء جديد بالسلاح الكيماوي بغاز الكلور حيث استهدف النظام منطقة سكنية مأهولة بالسكان في مدينة دوما بغاز الكلور وهذا الاستهداف الثالث خلال خمسة عشر يوما تصعيد القصف بجميع أنواع الأسلحة يفاقم معاناة أكثر من ربع مليون مدني محاصرين في ريف دمشق وهو ما شددت عليه الأمم المتحدة حيث طالبت الأطراف كافة بهدنة إنسانية عاجلة في الغوطة الشرقية مشيرة إلى أن دبلوماسية الشؤون الإنسانية تبدو عاجزة تماما خصوصا مع انخفاض استعداد النظام لإدخال المساعدات إلى أدنى مستوياته الغوطة الشرقية قتلت صواريخ النظام وجرحت عشرات من المدنيين في المدينة المنكوبة سراقب والمنكوبة وصف استخدمه المجلس المحلي لحظة الإعلان عن حالة المدينة بعد تعرضها لقصف جوي وصاروخي من طائرات النظام وأخرى روسية خلال الأيام الماضية في تصعيد واضح من قبل النظام على ريف إدلب جاء هذا التصعيد بعدما سيطرت المليشيات الداعمة للنظام على مطار أبو الظهور وبلدات قريبة من تلك المنطقة