لماذا يضطر المقدسيون إلى هدم بيوتهم بأيديهم؟

09/12/2018
ندخل الآن إلى هذا البيت لكن عند الانتهاء من التصوير لن يكون بمقدورنا الخروج منه بالطريقة نفسها إذ لن يبقى البيت على حاله فبعد قليل سينفذ صاحب البيت قرار الاحتلال سيهدم بيته بيديه يفضل أبو محمد أن يذهب أبناءه إلى المدرسة كي لا يشاهدوا هدم منزلهم أما شقيقه مراد الذي يسكن في البيت الملاصق فيبقى أبناءه إلى جانبه يقول إنهم لن يحتملوا لدى عودتهم إلى البيت رؤيته وقد تحول إلى ركام منذ أيام تجمع هدايا أغراض المنزل في غرفة واحدة هي كل ما سيتبقى لهم بعد الهدم منذ سنوات عدة يحاول مراد وشقيقه الحصول على تراخيص بناء لكن دون جدوى فقرر مرغمين أن يهدم منزليهما كي يتجنب دفع تكاليف الهدم لبلدية الاحتلال كان مراد يروي لنا قصته عندما وصلت الجرافه سيحتاج ليث ابن الثماني سنوات مزيدا من الوقت ليصدق أن ذلك سيحدث فعلا وستكون هذه هي المرة الأخيرة التي يخرجون فيها من هذا المنزل لن نسألهم كيف يشعر شخص يجبر على هدم منزله بيده تكاليف العيش في القدس باهظة على الفلسطينيين ليس بمفهومها المادي فحسب بل بالقهر الذي لا يمكنهم وصفه قهر لا تخفيه غيوم ديسمبر نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة