مولر يتهم رئيس الحملة الانتخابية لترامب بالكذب

08/12/2018
مذكرتين منفصلتين كشف المحقق الخاص روبرت مولر جوانب من تحقيقاته مع كل من مايكل كوهين المحامي السابق لرئيس دونالد ترامب وبول المدير السابق لحملته الرئاسية يتهم بالكذب بشأن اتصالاته بمسؤولين في البيت الأبيض فضلا عن علاقته بأحد شركائه الروس الذي يعتقد أن له صلات بالمخابرات الروسية ما يعني إخلاله باتفاق للإقرار بالذنب في المقابل قال مولانا كوهين كذب على الكونغرس بشأن مشروع لبناء برج يحمل اسم ترامب في العاصمة الروسية موسكو كان مثار نقاشات مع نفسها غير أن المحقق الخاص لفت في المقابل إلى أن تعاون بشكل ملموس وقدم معلومات مهمة تتعلق بالتحقيقات في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية ومنها مساعي روسية محتملة للاتصال بحملة ترامب تعود للعام 2015 لكن كيف تؤثر هذه التطورات على الرئيس الأميركي من المؤكد أنها تعني أن التحقيق لم ينته وأن هناك معلومات من المؤكد أن مجهودا بذل للتواصل والاتصال واستكشاف إن كان بمقدور روسيا أن تؤثر على نتيجة الانتخابات فهل تطور الأمر أكثر أم أن مبادرات روسيا قوبلت بالرفض في نهاية المطاف وبالتالي لم تقع أي مؤامرة ذلك ما لا نعلمه حتى الآن وفي تحقيق منفصل يجريه مكتب الادعاء العام في مانهاتن أوصل محققون بإنزال عقوبة السجن بحق كوهين على خلفية إقراره بثماني تهم بينها تهمة انتهاك قوانين تمويل الحملات الانتخابية وقال المحققون في مذكرتهم إن كوهين وبتوجيه من ترمب سعى إلى التأثير على الانتخابات من خلال شراء صمت ممثلة إباحية وعارضة في مجلة البلاي بوي زعمتا أنهما أقامتا علاقات مع احترام في أول رد فعل على مذكرتي مولر قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض أنهما تتعلقان بالرئيس دونالد ترمب أو بالتآمر للتأثير على الانتخابات الأميركية وأن الإعلام يحاولون اختلاق قصة لا وجود لها فادي منصور الجزيرة بواشنطن