ما مصلحة ترامب بالتستر على جرائم بن سلمان؟

08/12/2018
هل يوفر الرئيس الأميركي غطاءا للسعودية بثمن وأي علاقة مالية تربطوا دونالد ترمب بالعائلة الحاكمة في الرياض إنه فحوى رسالة ثانية يتقدم بها أعضاء في الكونغرس إلى البيت الأبيض مطالبين بكشف العلاقات التجارية والمالية إن وجدت بين ترمب آل سعود يتخوف نواب الكونغرس من وجود تضارب مصالح قد يكون وراء ما يصفونها بالحماية التي يوفرها لولي العهد السعودي خصوصا في خضم التحقيقات بشأن ضلوع بن سلمان في جريمة اغتيال جمال خاشقجي لربما هي المرة الأولى التي يطلب أعضاء في الكونجرس لقاء مدير مخابرات دولة ما من أجل الحصول على معلومات خلف الكواليس جرت لقاءات وزير المخابرات التركية هاقان فيدان مع أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي كانت الزيارة مجدولة مسبقا وعلى أجندتها لقاءات بين هاكان فيدان وأعضاء في مجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري ومسؤولين في وكالة المخابرات الأميركية بنية مناقشة التعاون الأميركي التركي تحت مظلة الناتو غير أن وصولها إلى واشنطن تزامن مع الجدل وتضارب الروايات والمواقف بين الكونغرس والبيت الأبيض بشأن مسؤولية ولي العهد السعودي في جريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي وهو الجدل الذي احتدم عقب إحاطة قدمتها مديرة المخابرات الأميركية جين السبيل أمام نخبة مختارة من نواب مجلس الشيوخ المشرعون الأميركيون موجود رئيس الاستخبارات التركية وكاتم أسرار أردوغان في واشنطن في هذا التوقيت فرصة مناسبة كي يستمعوا منه شخصيا إلى حقيقة ما جرى داخل القنصلية السعودية في اسطنبول وأي أدلة قدمتها أنقرة للمخابرات الأميركية تشير إلى من أعطى الأمر بقتل خاشقجي وماذا ضلوع ولي العهد السعودي في الجريمة وبغض النظر إن كانت إحاطتها فيدان أمام أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي مخططا لها أم لا فإنها جاءت وفق أهواء المسؤولين الأتراك إذ لم يخف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغبته في تعاون بين واشنطن وأنقرة وإن كان على مستوى رجال المخابرات لكشمير ومحاسبة من أمر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وسيكون نحو أربعمائة وخمسة وثلاثين نائبا في الكونغرس على موعد مع إحاطة يقدمها مسؤولون في السي أي إيه للتقييم النهائي الذي خلصت إليه المخابرات الأميركية حول اغتيال خاشقجي وهو ما من شأنه أن يدعم مشروع قانون يعده نواب جمهوريون وديمقراطيون يريدون من ورائه وقف التدخل الأميركي في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن ووقف مبيعات السلاح للسعودية ومعقبة ولي العهد السعودي ينطلق النواب في صياغة مشروع القانون على أساس أن ولي العهد السعودي يعرض مصالح الأمن القومي الأميركي للخطر وأنه قوة تدمير للمنطقة