ارتياح بالأردن لقرارت الحكومة تجاه أبناء غزة

08/12/2018
صبر طويلا حتى حصل على حق تملك بيتا وسيارة صابر خليل من أبناء قطاع غزة بالقرب من مخيم جرش شمال العاصمة الأردنية يشعر اليوم بالطمأنينة بعد قرار حكومي يسمح له بتملك بيته الذي اشتراه منذ 9 سنوات ظلت أحلامه معلقة بانتظار هذا القرار وتأرجحت أحواله وتعثرت وهو يبحث عمن يسجل باسمه بيتا اشتراه من ماله لكنه سجل باسم غيره لسنوات وحرم من شغلات كثير لبين ما يساوي معظم هذه البيوت تعود الغزيين لكنهم لم يكونوا يملكونها قبل القرار الأخير للحكومة الأردنية يتطلعون بامتيازات معيشية أخرى وفي مقدمتها تيسير العلاج وفتح أبواب العمل لهم التربوي كايد غيث ابن الخليل ومسجل كلاجئ غزي يسجل للحكومة قرارها الذي يحسن من شروط عيشة أبناء غزة ويحلم بالمزيد هذه القرارات أثلجت صدور أبناء قطاع غزة وهي جانب مهم في حياتهم كما ونتمنى على صاحب القرار بإعطاء أولوية لبعض القرارات مثل إلغاء تصاريح العمل وتخفيض رسوم الجوازات وعلى أبناء قطاع غزة في مستشفيات الحكومة لجنة فلسطين في مجلس النواب الأردني كان لها دور في دعم قرار الحكومة وفي المقابل وعدت الحكومة بدراسة تقديم مزيد من الامتيازات المعيشية للغزيين ومعالجة الثغرات الأساسية التي عانوا منها مطولا نعدهم بدراسة كل المطالب أولا بأول بامتيازات معيشية جديدة للغزيين تجاهلتها حكومات سابقة وفي موازاتها يبرز جدل حيال مخاوف التوطين يقابله تأكيدات سياسية بأن تحسين الأوضاع المعيشية لأبناء غزة الذين يصل عددهم إلى 200 ألف توطينهم في الأردن ولا يلغي حقهم في العودة إلى وطنهم فلسطين