مظاهرات بالأردن تحتج على تدني المعيشة وتطالب برحيل الرزاز

07/12/2018
من دون أي مظلة نقابية أو حزبية ووقفوا هنا بجوار مبنى الحكومة ساعات تحت المطر وصوت المئات يعلو لإيصال الغضب بسبب سوء الأحوال غضب من الحكومة ومن نهج سياسي واقتصادي يقولون إنه أذاقهم المرارات في محاولات التكيف الصعبة مع غلاء المعيشة لا مطلبا واحدا لهم بعضهم ذهب إلى تعديل الدستور وتغيير النهج وآخرون نادوا برحيل حكومة الرزاز وفريق ثالث اتجه إلى قضايا مطلبية وانتقاد سياسات اقتصادية وضريبية أثقلت كاهل المواطن وجعلته بلا ظهر يحميه لا تنكر الحكومة قسوة الأوضاع بل ويعترف رئيسها عمر الرزاز بأن المزاج الأردني العام محبط ومضطرب بسبب الحالة الاقتصادية لكنه يعلق الآمال على خطة نهوض وفتح الآفاق نحو مستقبل جديد ويقول إنه لن يستسلم تحدينا الأكبر أن نحاول أن نزرع هذا التفاؤل في جو متشائم التحدي كيف نشعر الأخر بأنه آلامه وإحباطاته حقيقية وليس هو المسؤول عنها ولكن هذا لا يعني أن يستسلم ما زال رجل الشارع يبحث اليوم عن أفق جديد بعد أن أطاحت احتجاجات الصيف الماضي بحكومة هاني الملقي على خلفية قانون ضريبة لم يقبله أحد جاء الرزاز بسحب القانون وأقر فيما بعد قانونا آخر لكن الشكوى ذاتها بقيت وتصاعد في مواجهتها غاضب من تكرار المضامين بأشكال مختلفة