ما الذي توصل له المتحاورون في السويد بشأن اليمن؟

07/12/2018
خلف أبواب موصدة في قرية رومبيك هادية قرب العاصمة السويدية تسعى أطراف الحرب اليمنية لبناء ثقة ليست سهلة المنال حتى الآن ثم المضي نحو التوصل إلى اتفاق الانفراج طريق السلام واضح ولم نأت هنا اخترعه من جديد عبر أولا تطبيق قرارات مجلس الأمن مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وعلى الطرف الآخر أن يغادر استعلائه أن يغادر مشاعر الاستعلاء مواطن يمني وننشئ دولة مدنية لكل المواطنين فيها سواسية إجراءات بناء الثقة هو الشيء الذي يجري التشاور بشأنه خاصة ما يتعلق بوضع ميناء الحديدة ومطار صنعاء وحصار تعز والسماح بدخول المساعدات الإنسانية بالإضافة إلى آلية تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى الدول الدائمة العضوية قالت لا بد من حل سياسي في اليمن على الحرب يجب أن تتوقف من خلال الحل السياسي لأن الحل العسكري فشل إذن ما هو الحل السياسي الحل السياسي كيف يكون من خلال شراكة ومؤسسات تجارية قائمة على الشراكة الحديث عن القضايا السياسية لم يحسم بعد ويبدو أن التوافق على إجراءات بناء الثقة في الملف الإنساني إن حدث قد يمهد لاحقا لنقاش الخطوات السياسية تراوحت مواقف طرفي المشاورات اليمنية في السويد مكانها في القضايا الخلافية باستثناء الاتفاق على تبادل الأسرى ومع ذلك يبدو الرهان على ضغط المجتمع الدولي واضحا من أجل إنجاح المشاورات والوصول إلى صيغة اتفاق قد ينهي معاناة الشعب اليمني حمدي البكاري الجزيرة من مدينة كولومبس في ضواحي