إثر حشد نتنياهو للسفراء.. لبنان يشكو إسرائيل للأمم المتحدة

07/12/2018
ثمة نفق قرب الخط الأزرق عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية هذه هي الخلاصة التي توصلت إليها قوات اليونيفيل جاء الإعلان بعد جولة لقائد قوات الطوارئ الدولية ستيفانو ديغول في بلدة المطلة حيث عين أعمال الحفر الإسرائيلية للبحث عما قالت تل أبيب إنها أنفاق حفرها حزب الله لم تشر اليونيفل إلى مسؤولية الحزب عن النفق لكنها أكدت أنها ستتواصل مع الجهات المعنية لتوضيح الصورة يفترض أن يحال تقرير اليونيفيل إلى اللجنة الثلاثية التي تجتمع دوريا وقد يدعو إلى اجتماع طارئ لهذه اللجنة وهي ما بين قوات اليونيفيل والجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي وبالانتظار ما قام به لبنان هو تحريك الدبلوماسية عبر الاتصال لمندوبي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لتحذير من أن هذا التقرير قد يكون مبررا لشن عدوان على لبنان من قبل إسرائيل في الوقت نفسه أعلنت الخارجية اللبنانية تقديم شكوى ضد إسرائيل لدى الأمم المتحدة لقيامها بحملة دبلوماسية وسياسية ضد لبنان تمهيدا لشن اعتداءات عليها إلى جانب خروقها المستمرة للسيادة اللبنانية ويخشى المتابعون أن تتجه الأمور إلى مراحل أكثر خطورة حزب الله أكثر من مرة أن أي عملية عسكرية ودخول الجيش الإسرائيلي للأراضي اللبنانية سيرد عليها عسكريا طيب رد عليها والرد على الرد كذلك أنا برأيي في خطر من توسيع الجبهة وليس لمصلحة إسرائيل أولا وحزب الله بفتح جبهات حرب وتترقب الساحة اللبنانية مآلات الأمور خصوصا مع دعوة إسرائيل لليونيفل والجيش اللبناني لتدمير الأنفاق المزعومة رغم أعمال الحفر الإسرائيلية وما يرافقها من تهديدات ثمة إجماع لبناني على وضع التهويل الإسرائيلي في خانة الاستثمار السياسي الذي يمارسه نتنياهو لتصدير أزمته الداخلية إلى الخارج جوني طانيوس الجزيرة بيروت