هل تسلم مصر المتهمين لإيطاليا؟

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

هل تسلم مصر المتهمين لإيطاليا؟

06/12/2018
في مصر هم ضباط كبار وأما في إيطاليا فمتهمون بارتكاب جريمة هكذا تعود الحياة إلى قضية الباحث الإيطالي المقتول في مصر جوليو ريجيني الذي عثر عليه عام 2016 على قارعة الطريق جثة هامدة مشوهة جراء التعذيب النيابة الإيطالية في روما تصعد وتضع خمسة ضباط مصريين في دائرة التحقيق الرسمي والتهمة هي الاختطاف واحتجاز رهينة والقتل تحت التعذيب نفذ صبر الايطاليين مرور ثلاثة أعوام كاف لإماطة اللثام عن تفاصيل مقتل بيجيني والكلام لماتيو سلفيين نائب رئيس الوزراء الإيطالي وزير الداخلية الذي أضاف في أول تعليق رسمي على تصعيد النيابة أنه ينتظر منها أسماء المذنبين وهي قائمة ليست نهائية يرتفع فيها عدد الضالعين في الجريمة إلى عشرين ضابطا وعميلا استنادا إلى لساندرا باغلياريني محامية عائلة بيجيني بينهم اثنان برتبة لواء وعقيدان لكن التطور اللافت ذكر اسم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تقول ريني إنه يصعب تصديق أنه لم يكن للسيسي علم بما حدث فالجميع كان على دراية بكل التفاصيل الصمت الرسمي هو سيد الموقف المصري حتى الآن إزاء ما استجد في القضية وأما ما سبق من روايات فوصفتها أسرة بيجيني بالملفقة والمثيرة للسخرية وذلك في مؤتمر صحفي عقدته في مقر الاتحاد العام لنقابة الصحفيين الإيطاليين في روما وفوق كل هذا وذاك يستدعي السفير المصري في روما ويعلن مجلس النواب الإيطالي تعليق علاقاته الدبلوماسية مع نظيره المصري مآلات القضية تؤكد على ما قاله في بداياتها رئيس الوزراء الإيطالي إن الحقيقة المتعلقة بقتل بيجيني ليست خيارا ولا رفاهية أي خطأ فادح إن صح التعبير فجر هذا الصداع للسلطات المصرية ثمة تفصيل لافت للانتباه في تصريحات محامية عائلة ريجين الأخيرة فقد أشارت إلى كذب وزير الداخلية المصري وقت وقوع الجريمة حين قال إن هدف الباحثين بيجيني من بحثه كان مغايرا لما ذكره إن كان كذلك فكيف تغدو مراقبة بيجيني لا أهمية لها وفق ما جاء في اعترافات ضباط وردت أسماءهم في القائمة الايطالية هل يشكل ما كان يبحث فيه بيجيني مربط الفرس في القضية النقابات العمالية المستقلة كانت موضوع الباحث الإيطالي والهدف إيجاد بدائل لهيمنة الدولة والعسكر على الاقتصاد المصري فأي مقتل للنظام الذي يحكم مصر كان يبحث فيه بيجيني ثلاثة باحثين سبقوه في هذا الموضوع في السنوات الأخيرة فاعتقلوا ورحلوا وفق ما كشفت عنه في وقت سابق الغارديان البريطانية هل كان من سوء حظ الباحث الإيطالي حماسة زائدة من المحقق إلى حد التهور حماسة أودت وفق الإحصائيات إلى موت خمسمائة مصري تحت التعذيب ما هو مألوف في مصر يدهش على ما يبدو الإيطاليين تجلى ذلك بقسوة حين قالت والدة الباحث القتيل عذبوه وقتلوه كما لو كان مواطنا مصريا