ما الذي يحمله مشروع القرار المقدم للكونغرس حول السعودية؟

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

ما الذي يحمله مشروع القرار المقدم للكونغرس حول السعودية؟

06/12/2018
ما تزال المملكة حبيسة قنصليتها يدخل الشهر الثالث على قضية خاشقجي والرياح تعصف بالعلاقات الدولية للسعودية أرض الجريمة تواصل ضغطها على الفاعلين وزير الخارجية التركي يلوح مجددا بمسار آخر لتعامل بلاده مع القضية قلنا في البداية لا داعي لتحقيق دولي ولكن مع مرور الوقت بدأت الدعوات الدولية تتوالى حول الحاجة لذلك على السعودية أن تتحلى بالشفافية تجاهنا وتجاه المجتمع الدولي قال لنا السعوديون أنهم سيرسلون صورة تشبيهية للمتعاون المحلي إن هذا الشخص ليس رجلا كان يمر مصادفة بالشارع هناك اسمه وجنسه ورقم هاتفه لأن الأمر تم بتخطيط مسبق سنمضي في التحقيق بشكل مشترك وفي حال وصلنا إلى طريق مسدود فلن نتردد في الانتقال إلى تحقيق دولي وهذا الانتقال هو مطلب منظمات دولية من تركيا آخر هذه المنظمات وأبرزها هيومن رايتس ووتش إذ قالت إن التحقيق الأممي سيدفع السعودية إلى تقديم الحقائق والمعلومات المطلوبة عن الدور المحدد للأمير محمد بن سلمان في الجريمة واصفة إياها بالجريمة العابرة للدول مذكرة في الوقت نفسه بدور الإمارات ومصر التي هبطت على أراضيهما طائرتان أقلتا القتلة الهاربين ومعهم أدلة لكن الريح الأشد على السعودية قادمة من واشنطن ففي أحد مصانع القرار الأميركي غضب متزايد على ولي العهد السعودي آخر عناوين هذا الغضب اجتماع لأعضاء بارزين في الكونغرس من جمهوريين وديمقراطيين أجمع هؤلاء على توبيخ ولي العهد السعودي بسبب قتل خاشقجي ليس هذا وحسب بيان مشترك من ستة أعضاء آخرين بمجلس الشيوخ الأميركي البيان هو إعلان عن تقديم مشروع قرار يحمل الأمير السعودي المسؤولية عن جملة من الأزمات في الشرق الأوسط من بين هذه الأزمات قتل خاشقجي مشروع القرار يحمل في طياته قناعة مجلس الشيوخ بأن ولي العهد ضالع في الجريمة ومحاولات وزراء في الإدارة الأميركية الدفاع عن الأمير محمد بن سلمان لم تلق آذانا صاغية لدى عدد من النواب الأميركيين إنهما ينفذان سياسة الإدارة ودعني أقول لكم إننا لسنا بحاجة لدعم دليل دامغ وأؤكد أننا نعرف الكثير على الأقل مما نشر علنا حول القتلة وعما حدث كي نخلص إلى أن ولي العهد السعودي كان متورطا تشتد إذا الضغوط الدولية وفي مقدمتها الأميركية على ولي العهد السعودي ويبدو أنه لا مفر أمام الأمير إلا بتقديم المزيد من التوضيحات بعيدا عن محاولات يراها كثيرون ذرا للرماد في عيون العالم