الأمم المتحدة تخشى خسارة معركتها مع الجوع باليمن

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الأمم المتحدة تخشى خسارة معركتها مع الجوع باليمن

06/12/2018
يعيش اليمن أكبر أزمة إنسانية في العالم حقيقة مروعة لكنها متداولة بكل تفاصيلها في جميع الأروقة المحلية والإقليمية والدولية وترتبط مباشرة بالحرب الدائرة في البلاد منذ نحو أربع سنوات وانعكاساتها القاسية التي طالت مختلف الصعد المنظمات الدولية العاملة في اليمن تحذر من أن قرابة 20 مليون شخص يعانون من الجوع وأن سبعين في المئة من السكان مهددون بنقص الغذاء وأن قرابة مئتين وخمسين ألف شخص على حافة الموت الأمم المتحدة أعربت أكثر من مرة عن خشيتها من خسارة معركتها ضد الجوع في اليمن واعترفت بفشلها في الوصول إلى آلاف المحتجين قائلة إن هناك حالات يقتات فيها الناس على أوراق الشجر وأخرى يبحث فيها كثيرون عما يقيم أودهم وسط القمامة ويحذر منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة خطر المجاعة الشاملة في اليمن قد أصبح وشيكا جدا وأن مهمة وكالات ومنظمات الإغاثة العاملة في اليمن أصبحت أكبر وأعقد بكثير من السابق وأن عدد من يحتاجون إلى المساعدات سيرتفع العام المقبل بنحو أربعة ملايين شخص على الأقل المنظمات التابعة للأمم المتحدة نبهت أيضا إلى معاناة مليون وثمانمائة ألف طفل من سوء التغذية الحاد وقالت اليونيسيف بعد زيارات ميدانية إن سبعة ملايين طفل يبيتون جياعا بينهم نحو أربعمائة ألف يواجهون خطر سوء التغذية الحاد في الوقت نفسه يظل خطر تفشي وباء الكوليرا ماثلا بسبب استمرار انتشار سوء التغذية وتردي الأوضاع الصحية وفشل الكثير من حملات الوقاية والعلاج بسبب الحرب بالإضافة إلى الأضرار الكبيرة التي أصابت أنظمة المياه والصرف الصحي جراء الحرب أيضا هي الحرب تحكم خناقها على مختلف المفاصل في اليمن وتتلاحق المطالبات من كل الاتجاهات بضرورة وقفها وضمان أمن ميناء الحديدة وانسياب الحركة منه وإليه باعتباره الشريان الرئيسي الذي يحمل الغذاء والدواء وكل الضروريات الإغاثية لليمنيين