هل يكفي تعليق الضرائب بفرنسا لنزع فتيل أزمة المحتجين؟

05/12/2018
غداة يوم ماراثوني من المشاورات اختتم مجلس وزاري ليلا في الإليزيه ذكر رئيس الحكومة الفرنسية إدوارد فيليب بزيارة مجلس النواب لإجراء مشاورات مع كتلة الحزب الحاكم قبل أن يعلن مقترحه للشعب الفرنسي من أجل نزع فتيل أزمة ذوي السترات الصفراء فيما يتعلق في الزيادات التي ستدخل حيز التنفيذ بداية من الشهر المقبل والخاصة بالضرائب على جميع المحروقات وبعد الاستماع إلى آراء جميع المحاورين الذين التقيتهم خلال مشاورات في الأيام القليلة الماضية أعلق هذه الإجراءات الضريبية لستة أشهر ولم تدخل حيز التطبيق حتى تتم مناقشتها مع جميع الأطراف نريد في هذه الفترة التوصل لاتخاذ إجراءات عاجلة وفعالة ولأن مثل مقترح فيليب أول تنازل من الحكومة منذ اندلاع الأزمة الأسوأ في فرنسا منذ نصف قرن فإن أول رد فعل عليه أنه لا يرقى إلى الحد الأدنى من مطالب أصحاب السترات الصفراء ولا يبدو كفيلا بتجنيب باريس سمتا أسود آخر الصندوق هذا لن ينهي الاحتجاجات ونتوقع عودة التوترات الصفراء للتظاهر نهاية هذا الأسبوع أعتبره أول غير مكتمل لأنه لم يعلنوا التخلي عن الزيادة في ضريبة المحروقات وإنما تعليقها لستة أشهر كما أن الحكومة لم تستجب لمطلب إعادة الضرائب على الثروة ولم تتراجع عن الزيادة في الضريبة على رواتب المتقاعدين ويأتي مقترح فيليب بعد نهاية أسبوع شهد تصاعدا لموجة احتجاجات ذوي السترات الصفراء على غلاء المعيشة والضرائب المجحفة تطورت فيها المطالب إلى حد دعوة الرئيس للاستقالة وتبعتها بداية أسبوع حملت مؤشرات على تفشي عدوى الاحتجاج في صفوف سائقي سيارات الإسعاف وطلبة المدارس والمزارعين بعد ثلاثة أسابيع من التصلب أبدت الحكومة الفرنسية أخيرا مرونة محدودة في مواجهة أزمة ذوي السترات الصفراء فهل يكفي تعليقها قرار رفع الضرائب على المحروقات أم إن الأزمة ستتفاقم أكثر لطفي المسعودي الجزيرة باريس