هل تحسم شهادة هاسبل الحرب بين الكونغرس وبن سلمان؟

04/12/2018
عندما يكون صوت الكونغرس الأميركي مسموعا ولو بعد حين وبالإكراه تذعن مديرة الاستخبارات الأميركية جينا هاسبرو لطلب أعضاء جمهوريين وديمقراطيين وتحضر جلسة إفادة مطلوبة وبإلحاح عليها تقديم استنتاجات مؤسستها عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول إفادة هاسبرو المؤجلة والممنوعة ربما قبل أيام قد تحدد موقف أو مواقف كثيرين بشأن دور ولي العهد السعودي في جريمة القنصلية ومصير علاقات واشنطن بالرياض تلبي مديرة طلب أعضاء الكونغرس منذ اليوم الأول أو بدون ضغوط فما الذي سبق اللحظة المنتظرة لمثول مديرة أمام مجلس الشيوخ حذر وزير الخارجية والدفاع الأربعاء الماضي لتقديم إفادة بشأن ملابسات اغتيال خاشقجي وغابت مديرة وكالة الاستخبارات المركزية غياب أثار حفيظة نواب غاضبين أصلا من مواقف ترامب بشأن قضية خاشقجي وقالت صحيفة الغارديان البريطانية حينها إن البيت الأبيض منعها من الذهاب تبع ذلك نفي مزدوج من البيت الأبيض والمتحدث باسم السي آي إيه ولولا الضغوط وحرب عدد الأصابع المستمرة بين إدارة جراند ونواب ديمقراطيين وجمهوريين معارضين للإدارة الحالية ما كانت لتمثل أمام زعماء لجان في الكونغرس في جلسة مغلقة غضبت من تسريبات تقريرها التي نشرت في واشنطن بوست ونيويورك تايمز وول ستريت جورنال ومنها أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي استنادا لتلك التسريبات تبادل بن سلمان مع مستشاره سعود القحطاني الذي يعتقد أنه كان يدير فريقا الإعدام إحدى عشرة رسالة معه قبل وبعد جريمة القنصلية رفض الرئيس دونالد ترامب الحريص على صفقات السلاح والنفط مع السعودية الاستنتاجات مسربة وأضاف موقفا متناقضا آخر إلى مواقفه السابقة منذ بداية الأزمة في الثاني من أكتوبر الماضي علق على أن ولي العهد ربما على علم بالجريمة وربما لا مضيفا أنه لا يوجد دليل لإدانته ثمة من نصح الرئيس الأميركي بعدم الاستماع إلى التسجيلات التي حصلت عليها من أنقرة بشأن الجريمة المروعة حسب قوله وينصحه الكونغرس بعدم التغطية على جريمة وصفها ترامب نفسه بأنها الأسوأ والأقوى في التاريخ الرئيس فعلا حتى الآن ما بوسعه لعدم التسليم بالشبهات والاتهامات المحيطة بولي العهد السعودي وكسب الوقت في مسألة فرض العقوبات على الرياض ووقف الدعم العسكري لها في حرب اليمن والكونجرس من جهته سيعمل بما أوتي من صلاحيات وتوفر من قوانين للرد على ما وصفها السيناتور لينزي غراهام بنزوات السعودية وتهورها الحرب بين الكونجرس والرئيس المغضوب عليه لن تنتهي حتى بعد انتهائها من إفادتها التي ربما تمنت أن لا تبرح تفاصيلها مبنيي السي آي أيه والبيت الأبيض