بن سلمان في موريتانيا.. زيارة خاطفة صاحبها رفض شعبي

02/12/2018
قادما من بوينس آيرس حيث لقي حضوره تجاهلا من بعض القادة ووجه له قادة آخرون رسائل حازمة بشأن مقتل خاشقجي مرة ولي العهد السعودي في زيارة خاطفة بالعاصمة الموريتانية زيارة تؤكد مسار الانسجام في العلاقات بين البلدين وتعول عليها الحكومة الموريتانية في جذب الاستثمارات السعودية وتطوير شراكة اقتصادية مع الرياض حسب مراقبين الزيارة تحمل دلالات كبيرة خصوصا في سياقها الزماني سياقه الإستراتيجي الإقليمي الآن وبالتالي هي قطعا كانت ستربح منها موريتانيا سياسيا ومعنويا اقتصاديا وماليا فقد دعمت نواكشوط خلال السنوات الماضية سياسات الأمير محمد بن سلمان وقطعت علاقاتها مع الدوحة على خلفية الأزمة الخليجية في تناغم مع توجهات دول الحصار كما تتالت الخارجية الموريتانية تشد من السعودية في مسار مواقفه المتناقضة بشأن مقتل خاشقجي ورغم المواقف الرسمية المساندة للرياض لم يخلوا الشارع الموريتاني من حراك شعبي ومواقف سياسية غير مرحبة بزيارة ولي العهد السعودي لنواكشوط وهذه أول مرة تظهر فيها أصوات رافضة لزيارة مسؤول عربي للبلاد طلاب ناشطون رفعوا خلال الأيام الماضية شعارات تندد باستقبال من يرونه ضالعا لخاشقجي ومسؤولا عن الكارثة الإنسانية في اليمن أكدنا من خلال حملات التوعية على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الحملات الميدانية كما أكد الشعب الموريتاني الذي خرج بأسره ليقول لا ولا لهذه الزيارة نحن نرفض هذه الزيارة المنتدى الوطني للديمقراطية أكبر كتلة معارضة في البلاد عن عدم ترحيبه بولي العهد السعودي ووصفه بحليف إسرائيل المساهم في تصفية للحق الفلسطيني الجزيرة