الرئيس الجيبوتي يلتقي مساعد وزير الخارجية الأميركي

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الرئيس الجيبوتي يلتقي مساعد وزير الخارجية الأميركي

02/12/2018
في زيارة هي الثانية لمسؤول أميركي رفيع خلال أقل من سبعة أشهر وصل إلى جيبوتي مساعد وزير الخارجية الأميركية ضمن جولة تشمل عددا من دول المنطقة المسؤول الأميركي الذي التقى الرئيس الجيبوتي ووزير خارجيته أكد أهمية العلاقات مع جيبوتي ودول القرن الإفريقي في هذه المرحلة تقع جيبوتي في صدارة اهتمامات السياسة الأميركية بفضل موقعها الحيوي في المنطقة ونعتبرها واحدا من أهم شركائنا في القارة الإفريقية ونشيد بدورها في المنطقة زيارة المسؤول الدبلوماسي الأميركي الرفيع جاءت بعد ثلاثة أيام فقط من استقبال جيبوتي قائد القوات الأميركية في أفريقيا الجنرال توماس بلدوزر حيث تباحث مع نظرائه الجيبوتيين وتفقد قاعدة بلاده العسكرية التي تمثل ذراعا مهمة لواشنطن في هذه المنطقة الإستراتيجية حيث أصبحت محطة إنذار كثير من القوى العالمية بعد أن كانت لسنوات طويلة حكرا على الفرنسيين جيبوتي نعلم بأن جيبوتي والولايات المتحدة تربطهما علاقات خاصة وخير دليل وجود القاعدة العسكرية الأميركية الوحيدة في القارة الإفريقية في جيبوتي وهذا يدل على قوة العلاقات إن المنطقة تشهد تطورات سياسية تسير نحو تحقيق الاستقرار وإعادة تطبيع العلاقات بين الدول وتريد الولايات المتحدة أن يكون لها دور في هذه التطورات جيبوتي التي تقع على باب المندب الذي تمر به غالبية الصادرات الخليج من النفط تحتضن ثلاث قواعد عسكرية فرنسية أميركية وصينية تعتبر أول قاعدة للصين خارج حدودها تجمع بين الأفضل لتضمن توازنا دقيقا للحفاظ على السيادة هو جلب المصالح تعاون جيبوتي وجهود جيبوتي واستعدادها للعب الدور مع الأميركان ومع كل المجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب في المنطقة هو الذي أدى إلى هذه الخطوة والتي هي في أساسها كانت تهدف إلى تعزيز السلم والأمن في المنطقة والاستقرار جيبوتي واحة للاستقرار جيبوتي التي تدرك أهمية موقعها الإستراتيجي نأت بنفسها عن استقطابات القوى العالمية الكبرى في المنطقة ونجحت في إدارة علاقاتها مع الولايات المتحدة والصين وفرنسا رغم تباين مصالح هذه الدول أو عدي الجزيرة